خلال استقباله السفير فرانك بيكر.. عميد بنغازي يعرب عن استيائه من المواقف السياسية البريطانية في ليبيا

لقاء العبار مع سفير بريطانيا بمقر بلدية بنغازي. (مكتب إعلام بلدية بنغازي)

أعرب عميد بلدية بنغازي، المستشار عبدالرحمن العبار، عن «استياء واحتقان أهل برقة من بعض المواقف السياسية التي تنتهجها بريطانيا وشعورهم بظلم شديد بسبب عدم تكافؤ العدالة بين المنطقتين الشرقية والغربية بليبيا» آملاً بتغيير هذه المواقف في عهد السفير فرانك بيكر، وفق ما نشره مكتب إعلام بلدية بنغازي عبر صفحته على «فيسبوك».

جاء ذلك خلال استقبال العبار للسفير البريطاني لدى ليبيا، فرانك بيكر، الذي وصل اليوم الثلاثاء إلى مدينة بنغازي في زيارة رسمية لبحث أفق التعاون بين بلدية بنغازي والمملكة المتحدة.

وقال مكتب إعلام بلدية بنغازي إن العبار رحب بزيارة السفير البريطاني فرانك بيكر، إلى بنغازي وعقد معه اجتماعًا لبحث أفق التعاون، آملاً بأن يكون هناك «بداية جيدة ومبشرة ومطمئنة للجميع» في عهد السفير البريطاني الجديد.

وأشار العبار في بداية اللقاء إلى «عمق العلاقات التاريخية بين بريطانيا وبرقة بصفة خاصة وليبيا بصفة عامة، والدور الذي قامت به بريطانيا في دعم الجيش السنوسي (جيش التحرير) الذي ساهم في دحر الاحتلال».

وأشاد عميد بلدية بنغازي بدور بريطانيا «المهم جدًّا في استقلال ليبيا وبعد الاستقلال» موضحًا أنها «استمرت في تقديم الدعم والمساهمة في تكوين الملاكات الإدارية وأجهزة الدولة الليبية» مشددًا على أن «هذه العلاقات لا ينبغي أن تتأثر ويجب علينا جميعًا الحفاظ عليها وأن ندفع في اتجاه تعميق أواصر هذه العلاقات التاريخية التي ساهم في تأسيسها أجدادنا وآباؤنا».

لكنه أعرب للسفير البريطاني عن «استياء واحتقان أهل برقة من بعض المواقف السياسية التي تنتهجها بريطانيا وشعورهم بظلم شديد بسبب عدم تكافؤ العدالة بين المنطقتين الشرقية والغربية بليبيا»، موضحًا بالقول: «كما تعلمون بأن الحرب على الإرهاب تركت آثارًا سيئة وخلفت دمارًا وتخريبًا في كافة الجوانب ومنها تدمير البنية التحتية مثل شبكات المياه والصرف الصحي والكهرباء».

وأضاف عميد بلدية بنغازي: «نأمل من بريطانيا المساهمة في إزالة الألغام ودعمنا بالمعدات والأجهزة، والمساعدة في إعادة إعمار بنغازي والتعاون في كافة المجالات»، معتبرًا أن «هذا يساهم في إزالة الاحتقان ويرسخ حسن النوايا بيننا».

من جهته عبَّـر السفير البريطاني لدى ليبيا، فرانك بيكر، عن سعادته بزيارة بنغازي، مشيرًا إلى أن «ليبيا دولة غنية تواجه الكثير من التحديات كالانقسام السياسي بين الشرق والغرب، ولهذا فإن ليبيا تحتاج لحل جذري لإنهاء هذا الانقسام» وفق ما نشره مكتب إعلام بلدية بنغازي.

وأكد السفير البريطاني أن موقف بلاده «واضح من مكافحة الإرهاب»، وأنه «تواصل مع حكومة الوفاق، الأسبوع الماضي، وتناقشوا بأن تصرف الأموال على كل مناطق ليبيا بالتساوي».

وأضح بيكر أن سبب زيارته بنغازي «هو المساهمة في دعمها في عملية إزالة الألغام، والسعي لافتتاح المركز الثقافي البريطاني في مدينة بنغازي قريبًا، والإشراف على امتحانات للغة الإنجليزية (IELTS) والتمهيد لتنظيم مؤتمر اقتصادي ليبي - بريطاني بحضور وفد كبير من الشركات البريطانية الكبرى المتخصصة في البنية التحتية والطرق والجسور والمعمار خلال الأيام المقبلة».

وأشار مكتب إعلام بلدية بنغازي إلى أن السفير البريطاني، فرانك بيكر، أكد للمسؤولين في المدينة «أنه سيباشر قريبًا في أعمال إصلاح شبكات المياه والصرف الصحي والكهرباء بالتنسيق مع بلدية بنغازي، وستكون الأولوية للمناطق المتضررة بالمدينة».

سفير بريطانيا فرانك بيكر يوقع في دفتر بلدية بنغازي. (مكتب إعلام بلدية بنغازي)