الجيش يعلن مقتل عدد من «مجلس شورى مجاهدي درنة» و«أسر» آخرين

أعلن آمر غرفة عمليات عمر المختار التابعة للقيادة العامة بالقوات المسلحة، اللواء سالم الرفادي، اليوم الثلاثاء السيطرة على مواقع استراتيجية جديدة بمحاور القتال في مدينة درنة.

وقال الرفادي في تصريحات إلى «بوابة الوسط» إن قوات الجيش فرضت سيطرتها على منطقتي الظهر الحمر والحيلة بالكامل، بالإضافة إلى منازل بوربيحة والكسارات، مؤكدًا أن المعارك تدور حاليًا في محور مرتوبة للسيطرة على مصنع الدقيق والمكرونة.

وأوضح أن المعارك استخدم فيها أنواع الأسلحة الثقيلة كافة، كما نفذ سلاح الجو الليبي ثلاث طلعات جوية حتى الآن، مؤكدًا مقتل عدد من مقاتلي ما يعرف بـ«مجلس شورى مجاهدي درنة» وإصابة آخرين وقع بعضهم في الأسر.

وأضاف أن القائد العام للقوات المسلحة المشير أركان حرب خليفة حفتر أصدر تعليماته المباشرة بأن تتم معاملة الأسرى معاملة جيدة، وتقديم الخدمات الصحية
للجرحى منهم وتسليمهم إلى جهات الاختصاص، مضيفًا أن الجيش لم يسجل أي خسائر في الأرواح حتى الآن، إلا أن هناك جريحًا واحدًا إصابته متوسطة يتلقى العلاج حاليًا.

وأشار الرفادي إلى أن الجيش حدد أهدافه بدقة في المعركة، قائلًا: «سنعيد درنة إلى حضن الوطن ولن نترك سلاحنا حتى نذوق الموت كما أقسمنا».

وكان «مجلس شورى مجاهدي درنة» قرر دمج كل مكونات المدينة في كيان جديد يحمل اسم «قوة حماية درنة».

المزيد من بوابة الوسط