الشاطر: المجلس الرئاسي عاجز وهذه أسباب أزمة الجنوب

اعتبر عضو مجلس الدولة، عبدالرحمن الشاطر، أن استمرار الأزمة في الجنوب هو نتيجة لـ«ضعف الحكومات المتعاقبة»، مطالبًا حكومة الوفاق بأن تتصرف بـ«شكل عملي باعتبار أن المجلس الرئاسي هو القائد الأعلى للجيش وفق اتفاق الصخيرات».

وانتقد الشاطر رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج قائلاً: «رئيس المجلس الرئاسي يناشد القبائل والأعيان لحل الأزمة ويصدر بيانات باهتة يعبر فيها عن شعوره بالقلق ما لزوم هذا المنصب لمجلس عاجز ويطلب من شيوخ القبائل عمل ما عجز عنه هو في أداء وظيفته».

وقال عبدالرحمن الشاطر لـ«بوابة الوسط» الإثنين: «الوضع سيئ في سبها والجنوب لأن الحكومات المتعاقبة سيئة جدًا ولا ترى الأمور إلا في حدود مكاتبها ضيقة المساحة المملوءة بالكراسي ومناضد الاجتماعات».

وأضاف: «المستجدات في ليبيا تتسارع فهي ككرة الثلج تتدحرج وتكبر بوتيرة خطيرة وما يحدث في سبها خير مثال على ذلك، فأزمة الجنوب تتفاقم يومًا بعد يوم، وما إن يتوصل المتقاتلون إلى اتفاق هدنة حتى ينشب القتال قبل أن يجف حبرالاتفاق».

وتابع قائلاً: «عندما كنا في المؤتمر الوطني العام السابق قدمنا كلجنة دفاع بالمجلس مقترحات وضعها خبراء في الجيش الليبي وقدمنا سبل تمويل الخطط لكن حكومة زيدان لم تستمع ولم تُلق بالًا وصرفت 71 مليارًا دون أن يشمل ولو جزء من هذه الميزانية الضخمة الجنوب».

ورأى عبدالرحمن الشاطر أن «مأساة الجنوب لم يتم التصدي لها بشكل جدي وفعَّال ومؤثر وتعاقبت الحكومات حتى وصلنا إلى حكومة الوفاق وكلها تمطرنا بالبيانات والمناشدات وليس لأي منها خطة لحل الأزمات التي تعصف بالجنوب».

المزيد من بوابة الوسط