السراج يأمر بتأجير طائرة ركاب لاستئناف الرحلات بين الجنوب وطرابلس

أمر رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، وكيل وزارة المواصلات بحكومة الوفاق هشام عبدالله أبوشكيوات، بتأجير طائرة ركاب لاستئناف الرحلات الجوية بين مدن الجنوب والعاصمة بطرابلس عبر مطار تمنهنت 30 كلم شمال مدينة سبها.

وقال علي سعيد نصر الذي قابل السراج ضمن وفد الجنوب لـ«بوابة الوسط» الثلاثاء إن الوفد المكون من الشيخ الزلاوي مينا صالح والشيخ ابوبكر الفقي وآدم احمد دازي ناقش مع السراج «ملف الوقود والسيولة والنقل الجوي».   

وحول أزمة الوقود ذكر علي سعيد نصر أن الوفد طالب السراج بـ«أن تتحمل الشركات الناقلة الوقود المسؤولية الكاملة وهي شركات الشرارة والراحلة ونفط ليبيا وغيرها».

وأضاف: «السراج دعا الأربعاء القادم للاجتماع مع رؤوساء مجالس الإدارات لشركات التوزيع الوقود بحضورنا وسنطلب منه بشكل صريح إقالة المسؤولين الموجودين في فروع هذه الشركات لأنهم عجزوا عن توزيع الوقود بالشكل المطلوب».

وبخصوص أزمة السيولة النقدية نقل علي نصر عن السراج قوله: «البنك المركزي واقع تحت سلطة البرلمان قانونيًا لكن يمكنني الضغط»، وتابع نصر قائلاً: «اتصل السراج أمامنا بالمصرف المركزي وتحدث معهم وقالوا إن هناك شحنة ستصل يوم الأربعاء وحدد لنا موعدًا معهم للتباحث في كيفية مراعاة المنطقة الجنوبية».

وأشار نصر إلى أن السراج حاول «زيارة الجنوب لكن بعض النواب نصحوه بعدم الذهاب بسبب الوضع الأمني وعندما سنحت له الفرصة ذهب إلى غات وأوباري وقال إنه مستعد للذهاب إلى الجنوب في أي وقت».

يذكر أن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، دعا الأربعاء الماضي عددًا من أعيان ومشايخ القبائل فى المنطقة الجنوبية للقائه أمس الإثنين.

وحصلت «بوابة الوسط» على رسالة الدعوة التي حملت أسماء كل من: غيث سيف النصر وعلي الفروجي وحامد الحضيري المرابط ومحمد العجيلي الحسناوي ونوري الغزيوي وعلى مصباح أوسحة وأبوبكر الفقي الزلاوي مينا صالح والسنوسي مسعود.

وعلى رأس المدعوين في رسالة الدعوة محمد أبوالقاسم الزوي آخر أمين لمؤتمر الشعب العام في نظام القذافي.

وتشهد مدينة سبها شهدت أوضاعًا إنسانية صعبة جراء اندلاع اشتباكات بين مسلحين من قبيلتي أولاد سليمان والتبو، مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى وخلّفت أضرارًا مادية في منشآت حيوية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط