مسؤول ليبي: رفاة الأقباط المصريين ضحايا «داعش» سرت في طريقها إلى القاهرة

الأقباط المصريون ضحايا داعش سرت

قال عضو إدارة التحري والتحقيقات الجنائية فرع الوسطى، علي محمود، إن رفاة الأقباط المصريين المقرر نقلها اليوم إلى القاهرة في طريقها إلى مطار مصراتة، لنقلها على طائرة شحن تابعة للخطوط الأفريقية.

وأضاف محمود في تصريحات إلى «بوابة الوسط» أن إدارة التحري والتحقيقات الجنائية فرع الوسطى (مكافحة الجريمة سابقًا) استقبلت رفاة 21 جثة الفترة السابقة تم تشريحها من قبل الطب الشرعي، بينها 20 جثة تعود إلى الأقباط المصريين ضحايا مذبحة سرت، فيما كانت الجثة الأخيرة لمواطن غاني الجنسية.

وأكد عدم حضور أي وفد من مصر إلى ليبيا لتسلم الرفاة.

وتم العثور على الجثث في أكتوبر الماضي بعد استعادة المنطقة المدفونة بها من قبضة التنظيم المتشدد.

وكان تسجيل فيديو للواقعة أظهر قطع رؤوس المسيحيين العشرين على شاطئ في فبراير 2015 وكانوا يرتدون ملابس برتقالية.

وكان رئيس مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام، الصديق الصور، قال إن السلطات القضائية في ليبيا تنسق مع السلطات المصرية لتسليمها رفات 20 قبطيًا قتلوا ذبحًا على يد عناصر «داعش» خلف فندق المهاري في سرت إبان سيطرة التنظيم على المدينة العام 2015.

وسيطر تنظيم «داعش» على سرت العام 2015 وفقد المدينة أواخر العام الماضي بعد هزيمته على يد قوات محلية مدعومة بضربات جوية أميركية.

المزيد من بوابة الوسط