لجنة أزمة الوقود: مشرف محطة يبيع 4.52 ملايين لتر في السوق السوداء

صور جوية لأوكار تهريب الوقود رصدتها لجنة أزمة الوقود والغاز (صفحة اللجنة على فيسبوك)

كشفت لجنة أزمة الوقود والغاز عن قيام مشرف إحدى محطات الوقود ببيع 4.52 ملايين لتر في السوق السوداء، موضحة أن هذه الكمية تمثل الفارق بين كميات الوقود التي تلقتها المحطة وبين إجمالي المبيعات عبر العدادات.

كانت اللجنة قالت االإثنين الماضي، إن سعر خزان وقود مهرب (حمولة 40 ألف لتر) يباع بـ100 ألف دينار في السوق السوداء، بينما السعر الأصلي للخزان لا يتجاوز 5 آلاف دينار، الأمر الذي يعني أن كمية الوقود التي هربها مشرف هذه المحطة تعادل 113 خزانًا بقيمة 1.13 مليون دينار.

وأشارت اللجنة إلى أنه بمقارنة المسحوبات الفعلية للمحطة في المضخات من مادتي البنزين والديزل بمبيعات المحطة من خلال العدادات في الفترة من 19 أكتوبر 2014 إلى 24 مايو 2017، تبين ما يأتي:

ـ المسحوبات من خلال الإشعارات 26.13 مليون لتر.
ـ المسحوبات من خلال العدادات 21.6 مليون لتر
ـ إذن الفارق يساوي 4.52 ملايين لتر.

كانت لجنة أزمة الوقود والغاز التابعة لشركة البريقة أحالت إلى النائب العام 93 محطة وقود تقع في نطاق المنطقتين الغربية والجنوبية للتحقيق في اتهامات ببيع الوقود بالسوق السوداء، مقررة وقف تزويدها بالوقود، كما قررت اللجنة وقف تزويدها بالوقود.

بالأسماء.. وقف تزويد 93 محطة وقود وإحالتهم إلى النائب العام