موظفو قناة «ليبيا الوطنية» يهددون بالإضراب بعد خطف زميلهم والاعتداء عليه

مدير الهندسة بشؤون الإرسال المهندس عامر حماد الذي تعرض للاعتداء. (بوابة الوسط)

هدد موظفو قناة «ليبيا الوطنية» التابعة لحكومة الوفاق الوطني، بالإضراب عن العمل، على خلفية خطف زميل لهم من مكتبه بمبنى القناة في طريق الشط بالعاصمة طرابلس والاعتداء عليه.

وقال مسؤول في القناة تحفّـظ على ذكر اسمه لأسباب أمنية لـ«بوابة الوسط» إن مسلّحين ملثمين اقتحموا مقرّ القناة الساعة العاشرة من صباح الأربعاء الماضي، واقتادوا مدير الهندسة بشؤون الإرسال المهندس عامر حماد إلى جهة غير معروفة، قبل أن يعثر عليه مساء اليوم نفسه، ملقيًا أمام مستشفى أبوسليم للحوادث، وآثار إصابات ظاهرة على أنحاء من جسده، جرّاء تعرضه لضرب مبرِّح.

وأضاف المصدر «كان من المفترض أن تبدأ القناة بثّــها الرسمي في أول أيام شهر رمضان القادم، ولكن الموظفين قد يعلنون الإضراب عن العمل احتجاجًا على واقعة زميلهم»، لافتًا إلى أنّ مذكّرةً بالخصوص يجري إعدادها لتوجيهها إلى النائب العام بتوقيع مديرعام القناة، وإحالة نسخ منها إلى كل من المجلس الرئاسي وهيئة الإعلام ووزارة الداخلية ووزارة العدل.

وأشار المسؤول إلى أنّ المذكرة تتضمن أيضًا تذكيرًا بعدة قضايا أخرى، إذ ليست هذه هي المرة الأولى التي يسجّل فيها الاعتداء على أحد موظفي القناة، أو يجري فيها التعدّي على مقار وأملاك تابعة لها، «فقد تم الفترة الماضية طرد موظفي القناة بمبنى شارع النصر بالقوة من قبل جهة مسلحة مجهولة التبعية، وجرى الاستيلاء على محطة الإرسال المعروفة بالكيلو متر 8 والواقعة في منطقة السياحية، والتي تقدر مساحتها ب 21 هكتارًا وهي أرض تابعة للدولة ومخصصة للإذاعة منذ العام 1950، ويغطي ترددها كامل التراب الليبي»، إضافة إلى نهب ممتلكات تابعة للإذاعة، بينها مرسلات في عدة مناطق من البلاد».

المزيد من بوابة الوسط