السراج يطالب بالوقف الفوري لإطلاق النار في سبها

أعرب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، عن قلقه الشديد إزاء التصعيد العسكري في سبها، مطالبًا بالتهدئة والوقف الفوري لإطلاق النار وللأعمال العدائية كافة والتحلي بأقصى درجات ضبط النفس.

ودعا السراج في بيان نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي مساء اليوم السبت، أطراف النزاع في سبها إلى «الاحتكام للعقل، وأن يعود أطراف النزاع إلى نهج الحوار والتفاهم»، مناشدًا «حكماء ومشايخ وأعيان الجنوب إلى التدخل العاجل لإطفاء نيران الفتنة»، معربًا عن أسفه وحزنه من «أن يتقاتل الليبيون فيما بينهم».

وجدد السراج التأكيد على حرصه البالغ على أمن واستقرار المنطقة الجنوبية، داعيًا الأطراف كافة إلى «الالتزام بمقررات اللجنة» المشكلة من قبل المجلس الرئاسي لمتابعة أوضاع الجنوب، والتي قال إنها «تضم مختلف الأطياف ووضعت إثر زيارتها الميدانية سبها معالجات للأزمة تضمن التهدئة وتوفير الخدمات للمواطنين».

وأكد السراج أنه حرص «على الوقوف على مسافة واحدة بين الجميع» داعيًا أطراف النزاع «إلى حقن الدماء وتغليب مصلحة الوطن»، مشددًا على أنه «لا حل عسكريًا لهذا النزاع أو غيره».

وقال السراج في ختام البيان «إننا نعمل على اتخاذ التدابير اللازمة كافة لضمان تحقيق وقف إطلاق النار»، منوهًا إلى أنه سيلتقي «ممثلين عن الأطراف الفاعلة في الجنوب، والتحرك العاجل نحو التسوية والمصالحة»، متعهدًا ببذل «كل الجهود لتوحيد صف الليبيين في مواجهة التصعيد في الجنوب»، لأنه «يصب فقط لصالح الجماعات الإرهابية والمتربصين ببلادنا كافة».

كلمات مفتاحية