ارتفاع الأسعار يصيب أسواق سبها بالركود قبل رمضان

تستقبل المحال التجارية والأسواق بمدينة سبها شهر رمضان، وسط إقبال ضعيف على العملية الشرائية، على خلاف السنوات الماضية مع توافر جميع أنواع الخضار والفواكه واللحوم والمواد الغذائية، إذ ترجع حالة الركود إلى ارتفاع الأسعار، بالإضافة إلى أزمة في السيولة وتراجع الحالة الاقتصادية.

ارتفاع الأسعار تأتي في عمومها لأسباب تتعلق بارتفاع أسعار منظومة الإنتاج والتجارة، حتى تصل إلى المستهلك بأسعار تفوق الأعوام الماضية، تؤدي إلى عزوف عن الأسواق.

للاطلاع على العدد 128 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

ورصدت عدسة «الوسط» خلال جولة ميدانية ركودا في العملية الشرائية، فيما اشتكى عدد من المواطنين من ارتفاع الأسعار وقلة السيولة النقدية مع حلول الشهر الكريم، حيث تحدث مواطن يدعى على الطاهر (موظف) عن الاستغناء عن بعض الأكلات خلال شهر رمضان نتيجة ارتفاع الأسعار وعدم توافر السيولة، لافتا إلى أن سعر كيلو اللحم وصل إلى 45 دينارا، فضلا عن ارتفاع أسعار المواد الغذائية بكافة أنواعها «التن والزيتون والأجبان والحليب والعصائر».

المواطن عادل محمد أشار هو الآخر إلى نقص السيولة وارتفاع الأسعار وعدم وجود حلول لدى الدولة، للتخفيف من الغلاء، حتى وصل سعر الخبز إلى بيع الـ4 أرغفة بدينار، وهو ما يعني أن الأسرة الواحدة تحتاج خبزا فقط في اليوم بـ5 دنانير، و150 دينارا في الشهر لشراء الخبز فقط، بخلاف بقية الاحتياجات الغذائية، ولا سيما أن سعر الدجاجة الواحدة وصل إلى 18 دينارا.

للاطلاع على العدد 128 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

مواطن يقف داخل قصاب لحوم حمراء يتحدث عن ارتفاع أسعار اللحوم، حيث وصل سعر الكيلو إلى 45 دينارا، ولحوم الإبل 33 دينارا، بالإضافة إلى أن سعر اللحم المستورد الإسباني هو الأقل بـ30 دينارا، مستنكرا عدم تدخل الدولة لضبط الأسعار.
التجار هم أيضا اشتكوا من الحالة التي تشهدها الأسواق في سبها، حيث أشار الحاج خليفة مرعي (صاحب محل مواد غذائية)، إلى ارتفاع العديد من المواد الغذائية، نافيا أن يكون التجار هم سبب الارتفاع، مرجعا الارتفاع إلى أسعار النقل والتحميل، فضلا عن ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء وعدم وجود اعتمادات.

محمد سعد (صاحب محل لحوم حمراء) علل ارتفاع أسعار اللحوم إلى ارتفاع أسعار المواشي عند المربين، حيث يصل أقل سعر للخروف إلى 600 دينار والجمل 3 آلاف دينار، وهو السعر المرتفع نتيجة ارتفاع أسعار العلف والأيادي العاملة.

للاطلاع على العدد 128 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وأرجع أبوبكر محمد (صاحب مخبز) السبب الرئيس لبيع 4 أرغفة خبز بدينار إلى ارتفاع سعر مكون الخبز من دقيق وخميرة وملح وزيت وأيادي عاملة، حيث كانت المخابز تشتري قبل سنوات الدقيق من صندوق موازنة الأسعار 50 كيلو دقيق بسعر دينار وسبعمئة درهم والآن نشتريه من السوق السوداء بسعر 80 دينارا.

صالح منصور صاحب محل بيع خضراوات قال إن أسعار بعض الخضراوات مرتفعة، وبعضها منخفض، بحسب الطلب عليها في شهر رمضان مثل الخضراوات الورقية التي تستهلك كل يوم.مواطنون يشتكون وتجار يعللون بغلاء منظومة الإنتاج.

كلمات مفتاحية