مقتل شاب ليبي في شجار عائلي بمدينة سبها

لقي شاب ليبي يدعى «جمال صالح سبوعة» مصرعه خلال شجار عائلي بمنطقة القرضة بمدينة سبها.

وقال مدير مديرية أمن سبها العميد الساعدي الورفلي لـ«بوابة الوسط» الخميس «إن مقتل الشاب جاء نتيجة خلاف بين عائلتين من  نفس المكون الاجتماعي بسبب فتح الطريق الزراعي المؤدي إلى طريق أوباري  المغلق منذ فترة».

وأشار مدير مديرية أمن سبها العميد الساعدي الورفلي «هناك من يريد فتح الطريق لعودة الحركة وهناك من يعترض وفي وجود السلاح وانتشاره يسهل على الجميع استعماله مما يؤدي إلى الكثير من حالات القتل».

كما أعلن مركز سبها الطبي، أمس الأربعاء وفاة مصابيْن اثنيْن متأثريْن بجراحهما بعد إصابتهما بأعيرة نارية جراء تجدد الاشتباكات المسلحة والانفلات الأمني الذي تشهده المدينة منذ مطلع فبراير الماضي بعدما أُدخلا غرفة العناية الفائقة بالمركز.

وأوضحت إدارة إعلام المركز عبر صفحتها على «فيسبوك» أن الحالة الأولى لفتاة تدعى نادية علي (18 عامًا) من سكان منطقة الثانوية وتوفيت متأثرة بإصابتها بعيار ناري في القلب بعد دخولها قسم العناية الفائقة بالمركز لتلقي العلاج، والحالة الثاني لشاب يدعى مرعي مسعود (33 عامًا) توفي متأثرًا بإصابته بعيار ناري في الرأس.

وأشارت إلى أن قسم الحوادث بالمركز استقبل، أمس الثلاثاء، جثة مجهولة الهوية سلمها أفراد الشرطة، مشيرة إلى أن الجثة لرجل سوداني يبلغ من العمر 60 عامًا، وعلى جسده آثار التعذيب، بحسب ما نشرته إدارة الإعلام بالمركز عبر صفحتها على «فيسبوك».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط