رئيس الحكومة الجزائرية يطالب الشركات الليبية بتعزيز وجودها ببلاده

طالب رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحي، مسؤولي الشركات الليبية بتعزيز تواجدها في بلاده، بهدف الرفع من المبادلات الاقتصادية المغاربية.

وافتتح أويحي مساء الثلاثاء، معرض الجزائر الدولي الواحد والخمسين، بعنوان «التجارة في خدمة الإنتاج» بمشاركة 704 متعامل اقتصادي محليا وأجنبيا من عدة بلدان عربية وأجنبية بينها ليبيا.

ولدى وقوفه بجناح ليبيا بمعرض الجزائر، طالب أويحي مسؤولي الشركات الليبية بتعزيز تواجدها في الجزائر، من أجل ترقية اقتصاد المنطقة المغاربية، مشيرا إلى أن القانون الجزائري يدعم الأجانب الراغبين في الاستثمار بالجزائر.

ويعقد معرض الجزائر الدولي في الفترة من 8 إلى 13 مايو الجاري، ويضم مؤسسات متخصصة في الصناعات الغذائية والكيميائية والبتروكيميائية والطاقة والصناعات التحويلية والميكانيكية، والحديد والصلب والمعادن وتجهيزات البناءات الكبرى.

وتظهر دعوة الحكومة الجزائرية رغبة في استعادة مصالحها الاقتصادية مع ليبيا، التي فقدتها منذ تدهور الوضع الليبي عام 2011.  

وكانت حوالي 195 شركة ليبية و133 تاجرًا ليبيًا  يعملون في الجزائر قبل ثورة فبراير 2011، لكن عددها انخفض بحسب المركز الجزائري للسجل التجاري مقابل تصدر الاستثمارات السورية والتونسية القائمة.


ويقلل مراقبون من حظوظ استئناف الشركات الليبية زخمها المعهود في الجزائر، مادامت السلطات ماضية في قرارها تصفية مساهمتها في بنك المغرب العربي للاستثمار والتجارة «باميك»، الذي كان يعد واحدا من أهم المصارف في تسهيل إنجاز إجراء عملية التحويلات والاعتمادات بين البلدين.

واتخذت الجزائر قرار تصفية مساهمتها في بنك «باميك» عام 2012، وهو بنك تتقاسمه ليبيا والجزائر برأسمال 50 مليون دولار.

المزيد من بوابة الوسط