مجلس الدولة يدعو لوقف «التحشيد العسكري» على درنة

دعا مجلس الدولة في بيان أصدره الثلاثاء المجلس الرئاسي ومجلس النواب والبعثة الأممية في ليبيا و«المنظمات ذات العلاقة» إلى العمل على وقف «التحشيد العسكري» على درنة.

كما دعا مجلس دولة الأجسام المذكورة معالجة «تداعيات الحصار» على المدنيين وتسهيل دخول المواد الغذائية وتزويد المستشفيات بالمستلزمات الطبية.

وطالب المجلس  كافة القبائل المجاورة لمدينة درنة بالتدخل العاجل وتجنيب المدينة وأهلها ويلات الحرب والمساهمة مع مؤسسات الدولة والمجتمع الدولي في «رفع الحصار عن درنة، والبحث عن حل سلمي تحت شرعية الدولة».

وشدد مجلس الدولة على أن موقفه «ثابت وراسخ حول ضرورة محاربة الإرهاب والقضاء عليه بمختلف الوسائل، وفقا لما نص عليه الاتفاق السياسي».

وأعلن القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر، أمس الإثنين، «ساعة الصفر لتحرير درنة»، مشيرًا إلى أنه أصدر تعليمات بـ«تجنب المدنيين في المعركة درنة».

وأغلقت قوات الجيش الطريق الرابط بين بلدة مرتوبة والفتايح 15 شرق درنة لـ«دواعٍ أمنية»، بعد سيطرة الجيش على أجزاء من مرتفعات الفتايح الزراعية.

وتقبع مدينة درنة تحت سيطرة مجموعات متطرفة مسلحة تسمى «مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها»، لا تعترف بأيٍّ من الأجسام السياسية القائمة في ليبيا.

كما يعاني أهالي مدينة درنة أوضاعًا إنسانية صعبة من إغلاق الطرق الذي تفرضه غرفة عمليات «عمر المختار» التابعة للقيادة العامة للجيش، حيث هناك نقصٌ حادٌّ في الخبز والموادّ الغذائية والموادّ الطبية والوقود.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط