السلاك يكشف موقف «السراج» من ملفات الفساد والمهجرين وتأخر الرواتب

الناطق باسم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني محمد السلاك. (صورة من المجلس الرئاسي)

قال الناطق باسم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، محمد السلاك، إن لجنة التحقيق تواصل أعمالها المكثفة لكشف ملابسات الهجوم «الإرهابي» على المفوضية العليا للانتخابات، بمتابعة مستمرة من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج وإشراف مباشر من وزير الداخلية العميد عبدالسلام عاشور.

وأضاف السلاك خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي الذي عقد بالمركز الإعلامي برئاسة الوزراء أمس الإثنين، أنه بالتوازي مع التحقيقات تم اتخاذ جملة من التدابير الاستثنائية لحماية مقر المفوضية العليا للانتخابات.

ونقل السلاك تأكيد رئيس المجلس الرئاسي أن «مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تعرقل المسار الديمقراطي وإجراء الانتخابات، مع التشديد على سرعة الإيفاء بالاستحقاق الدستوري الذي ستبنى عليه الانتخابات التشريعية والرئاسية المزمع عقدها قبل نهاية العام الجاري».

وفيما يتعلق بالملف المالي أكد السلاك تحويل وزارة المالية مرتبات أشهر يناير وفبراير ومارس وإبريل إلى المصرف المركزي، بمختلف القطاعات الحكومية على مستوى ليبيا بالكامل، شرقًا وغربًا وجنوبًا.

وحول ملف الفساد، قال السلاك إن رئيس المجلس الرئاسي أصدر تعليماته لفتح تحقيق في اتهامات بالفساد طالت عددًا من المسؤولين للتحقق منها، واتخاذ الإجراءات والتدابير القانونية اللازمة حيالها إن ثبتت، مع التأكيد على دعمه جهود مكافحة الفساد.

وحول ملف المهجرين في الخارج، قال السلاك إن لجنة متابعة شؤون المهجرين في الخارج ستبدأ في مباشرة أعمالها وعقد اجتماعاتها الأسبوع المقبل، ليتم التواصل المباشر مع المهجرين في الخارج وتسوية أوضاعهم ومعالجتها بكل السبل المتاحة.
 

كلمات مفتاحية