وزير الداخلية الإيطالي: قطعنا خطوة إلى الأمام مع ليبيا على صعيد الهجرة

وزير الداخلية في الحكومة الإيطالية المستقيلة ماركو مينّيتي. (أرشيفية: الإنترنت)

اعتبر وزير الداخلية في الحكومة الإيطالية المستقيلة ماركو مينّيتي، أن بلاده قطعت خطوة إلى الأمام مع ليبيا على صعيد الهجرة، وقدمت دعما للمهاجرين وقامت بدور فعال في هذه القضية أكثر من غير المنظمات الحقوقية.

وقال مينيتي في مداخلة خلال مهرجان مجلة «ليميس» الجيوسياسية، في جنوة أمس الأحد، ونقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» متسائلًا «هل حللنا المشكلة في ليبيا؟ كلا، لكننا أقدمنا على خطوة إلى الأمام، فلقد فتحنا أول ممر إنساني منها».

وأضاف «لقد نقلنا من ليبيا أولئك الذين يهربون من الحروب، على متن رحلات جوية إيطالية. لم يقم بذلك المهربون أو المنظمات غير الحكومية بل المؤسسات الديمقراطية» في انتقاد مبطن لدور المنظمات الحقوقية المعنية بالمهاجرين.

وذكر مينيتي أن «المنظمات غير الحكومية الإيطالية تذهب لزيارة الملاجئ في ليبيا، وكل هذا لم يكن بالإمكان تصوره قبل 10 أشهر». وأردف «إن العامل الأساس في إدارة تدفقات الهجرة يكمن في أنها على الجانب الآخر من البحر المتوسط»، لذا «فإن جلّ الأمر يتمثل بالعلاقة بين أوروبا وأفريقيا».

ونوه وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي إلى أن «مستقبل أوروبا وليس إيطاليا فقط، يعتمد على أفريقيا في السنوات الـ20 القادمة»، حيث «تعتبر إفريقيا عنصراً حاسماً في القضايا الأمنية وهي أساسية للتنمية الاقتصادية في أوروبا».

المزيد من بوابة الوسط