لجنة الأزمة: خزان وقود مهرب يباع بـ100 ألف دينار وسعره الأصلي 5 آلاف

صور جوية لأوكار تهريب الوقود رصدتها لجنة أزمة الوقود والغاز (صفحة اللجنة على فيسبوك)

كشفت لجنة أزمة الوقود والغاز عن أن تهريب خزان الوقود حمولة 40 ألف لتر يباع بـ100 ألف دينار، بينما سعره الأصلي لا يتجاوز 5 آلاف دينار عند حجز الشحنة عبر شركات التوزيع. وقالت إن ظاهرة تهريب الوقود تكبد البلاد أكثر من 750 مليون دولار سنويًا.

اللحنة تنتهي من حصر أوكار التهريب والمحطات المتعاملة معها في المنطقتين الغربية والجنوبية

وأوضحت اللجنة أن كمًا هائلاً من محطات الوقود في الجنوب يساهم في عمليات التهريب ببيع خزان الوقود بعد انحراف مساره عن محطة الوقود أو سحبها من الخزان مباشرة، حيث انتهت من حصر أوكار تهريب الوقود في المنطقة الجنوبية والمحطات التي تتعامل معها.

تقرير أممي يكشف معلومات سريّة وتفاصيل شبكة تهريب النفط الليبي

ونشرت اللجنة صورًا على صفحتها عبر موقع «فيسبوك» تشير إلى جزء من الأوكار الواقعة في منطقة زراعي القرضة جنوب سبها ومنطقة المهدية بما يسمى حي قراد.

وأشارت لجنة أزمة الوقود والغاز إلى أن حصيلة التهريب تعتبر مصادر تمويل لبعض الأحزاب والمجموعات المسلحة، ونوهت إلى أنها انتهت أيضًا بعد عمل استمر أشهرًا من حصر أوكار التهريب في المنطقة الغربية، وكذلك محطات الوقود بأرقامها وعناوينها التي تتعامل مع هذه الأوكار في تهريب الوقود.

صور جوية لأوكار تهريب الوقود رصدتها لجنة أزمة الوقود والغاز (صفحة اللجنة على فيسبوك)
صور جوية لأوكار رصدتها لجنة أزمة الوقود والغاز (صفحة اللجنة على موقع فيسبوك)

المزيد من بوابة الوسط