إعفاء مدير الإدارة العامة لأمن السواحل بـ«داخلية الوفاق» من مهامه

مدير الإدارة العامة لأمن السواحل بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق المقال العميد طارق شنبور. (أرشيفية: الإنترنت)

قال مدير الإدارة العامة لأمن السواحل بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني العميد طارق شنبور، إن المفوض بالوزارة العميد عبدالسلام عاشور قرر، اليوم السبت، إعفاءه من مهامه كمدير للإدارة، معلنًا إخلاء ذمته من كل المهام المكلف بها من قبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

وأوضح شنبور عبر حسابه الشخصي على موقع «فيسبوك» أن قرار إعفائه من إدارة أمن السواحل جاء على خلفية انتقاده مواقف العميد عبدالسلام عاشور، منوهًا بأن قرار المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني «سيوضع موضع التنفيذ».

كما أعلن شنبور قائلاً: «إنني أخلي ذمتي نهائيًّا من مهامي كمدير للإدارة العامة لأمن السواحل بوزارة الداخلية لحكومة الوفاق الوطني وكل مهامي المكلف بها من قبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني».

وأوضح شنبور أنه كتب «في الأيام القليلة الماضية بصفحة مكتب إعلام إدارة العلاقات والتعاون بوزارة الداخلية لحكومة الوفاق الوطني عن المواقف والزيارات الميدانية التي يقوم بها المفوض بوزارة الداخلية عبدالسلام عاشور»، التي اعتبر أنها «لا ترقى للمستوى المهني المطلوب».

انقر هنا لمتابعة أخبار ليبيا على بوابة الوسط

وقال العميد طارق شنبور: «إنني انتقدت هذه المواقف والزيارات الميدانية التي تعد بالنسبة لنا كضابط مهنيين مثلها مثل حضور حفلات الكرنفالات فقط». مضيفًا أن «العمل الأمني هو مكافحة الجريمة قبل وقوعها».

ورأى شنبور أن «زيارة مسارح الجرائم والتقاط الصور والاستنكار والتنديد ما هو إلا دليل على الفشل الذريع لمكافحة الجريمة المنظمة ويدفع ثمن هذ الفشل المواطن البريء»، لافتًا إلى أن «هذا الأسلوب من العمل ما هو إلا تضليل للرأي العام»، مشددًا على أن «أرواح الأبرياء غالية الثمن، والمسؤول غير القادر على تأدية الواجب يجب عليه التنحي».