رويترز: المؤسسة الوطنية للنفط تحجز حصة «توتال» من خام الواحة

قالت «رويترز» اليوم الخميس، إن المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا تحجز حصة «توتال» من النفط الخام من امتياز «الواحة» مع استمرار الخلاف بشأن شراء شركة النفط الفرنسية لحصة شركة «ماراثون» الأميركية في الامتياز قبل شهرين، بحسب ما نقلته عن مصادر بقطاعي النفط والصناعة في ليبيا الخميس.

وأعلنت «توتال» مطلع مارس الماضي أنها اشترت حصة «ماراثون » البالغة 16.33% من امتياز الواحة في صفقة بلغت قيمتها 450 مليون دولار، لكن الاتفاق أثار انتقادات في ليبيا وتدرس المؤسسة في الوقت الحالي ما إذا كانت ستتدخل فيه بوسيلة أو بأخرى.

اقرأ أيضا: رئيس «توتال»: السلطات الليبية لم تثر أي اعتراضات قبل أن تبرم صفقة «ماراثون»

وقالت «توتال»، التي سددت بالفعل لماراثون ثمن الحصة، إنها أبلغت السلطات الليبية مسبقًا بشأن الاتفاق وإن السلطات لم تثر أي اعتراضات حينها. لكن رئيسها التنفيذي باتريك بويان قال إن الجانبين ما زالا يخوضان محادثات بشأن بعض المسائل المالية المحيطة بالاتفاق، بحسب «رويترز».

ونقلت «رويترز» عن مصدرين في قطاع النفط الليبي ومصدر بقطاع الصناعة على دراية بالمسألة أن «توتال» لم تتلق أيًا من حصتها من شحنات النفط من الواحة. فيما قال أحد المصادر، التي طلبت جميعها عدم ذكر أسمائها، «إن توتال لم تتلق تعويضًا عن الشحنات».

اقرأ أيضا: «رويترز»: توتال الفرنسية تقول إن السلطات الليبية كانت تعلم بخطط شراء أنشطة ماراثون

وقالت «رويترز» إن شركة النفط الفرنسية امتنعت عن التعقيب. ولم يتسن حتى الآن الحصول على تعقيب من المؤسسة الوطنية للنفط في العاصمة الليبية طرابلس بالخصوص.

ووفقًا لبرنامج تحميل مرفأ السدر، وهو الميناء المستخدم في تصدير خام الواحة، فإن 14 من بين شحنات النفط البالغ حجمها 600 ألف أومليون برميل والمزمع تصديرها في مايو الجاري، توجد 10 منها للمؤسسة الوطنية للنفط وشحنتان لـ«كونوكو فيليبس»، التي تملك حصة 16.33 بالمئة في الواحة، وشحنتان أخريان لشركة «هيس»، التي تبلغ حصتها 8.16 بالمئة.

اقرأ أيضا: صنع الله: «ماراثون» لم تحصل على الموافقة لبيع حصتها في «الواحة».. وترتيبات مع «الرئاسي» حول الصفقة

وقال المصدر بقطاع النفط الليبي إن شحنات الشركاء في الامتياز قد تختلف من شهر لآخر، وإن إدارة خاصة في المؤسسة الوطنية للنفط ستتخذ القرار بشأن هذه المسألة.

وفي يناير كانون الثاني، جرى تخصيص شحنتين لـ«ماراثون» حجم الواحدة 600 ألف برميل، وتزيد قيمتهما عن 88 مليون دولار بالأسعار الحالية.

لكن المصدر بقطاع النفط الليبي ومصادر تجارية يقولون إن شحنات «ماراثون» يجري بيعها منذ بداية العام الجاري إلى «فيتول» لتجارة النفط عبر المؤسسة الوطنية للنفط. وقال المصدر الليبي إن الاتفاق مع «فيتول» مستمر حتى أغسطس المقبل على الأقل.

وأشارت «رويترز» إلى أنه لم يتضح ما إذا كان تغيير الملكية في امتياز الواحة من «ماراثون» إلى «توتال» سيؤثر على عقد «فيتول».