الجزائر: تفجير مفوضية الانتخابات لن يثبط عزيمة الليبيين على استكمال المصالحة

نددت الجزائر «بشدة» بالتفجير «الإرهابي الوحشي»، الذي استهدف أمس الأربعاء، مقر المفوضية العليا للانتخابية بغوط الشعال في طرابلس، محذرة من مساعي عرقلة التقدم المحقق في مسار الحوار والمصالحة.

وقدمت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان صادر عنها اليوم الخميس، تعازيها للمجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني ولعائلات الضحايا.

وأضاف البيان، أن «الجزائر التي ساندت ليبيا دائما في جهودها لإقرار السلم والأمن ووحدتها الوطنية، تبقى على قناعة بأن هذا الاعتداء الجبان والوحشي، الرامي إلى عرقلة التقدم المحقق لن يثبط من عزيمة الليبيين على المضي قدما نحو طريق الحوار والمصالحة الوطنية».

وجددت الجزائر، تأكيدها دعم التسوية السياسية للأزمة الحالية في إطار مسار الأمم المتحدة، التي تعد الوحيدة الكفيلة بتمكين الشعب الليبي من الحفاظ على وحدة ترابه وسيادته وتلاحمه الوطني.

وتبنى تنظيم «داعش» الإرهابي مسؤولية «التفجير الدموي»، الذي استهدف مقر المفوضية العليا للانتخابات في حي غوط الشعال وسط العاصمة الليبية طرابلس، وأسفر عن سقوط 13 قتيلاً على الأقل.
 

المزيد من بوابة الوسط