إعادة 111 مهاجرًا نيجيريًا من ليبيا إلى أبوجا

قال سفير الاتحاد الأوروبي الجديد لدى نيجيريا، كيتيل كارلسن، إن 111 مهاجرًا نيجيريًا محتجزين في ليبيا من المتوقع أن تجري إعادتهم إلى موطنهم اليوم الخميس.

وأضاف كارلسن، بحسب جريدة «ذا غارديان» النيجيرية، أن الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة سهلا حتى الآن الإعادة الطوعية لنحو 7720 نيجيريًا من المهاجرين غير الشرعيين الموجودين في ليبيا.

وتابع أن وضع المهاجرين النيجيريين في ليبيا هو أولوية بالنسبة للاتحاد الأوروبي، مضيفًا أن الاتحاد كثف اتصالاته مع شركائه لمحاولة التوصل إلى حل دائم وطويل الأمد لمشكلة الهجرة غير الشرعية.

وقال السفير: «من المهم بالنسبة لنا أن تجرى عملية العودة بأسلوب منظم حيث يمنح العائدون فرصة لبدء حياة جديدة»، مضيفًا أن الاتحاد الأوروبي يتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة لمنحهم التمويل والتدريب المهني لتمكينهم من بدء عمل جديد.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي أنشأ صندوق ائتمان بهدف الاستثمار في الشباب عن طريق توفير التدريب وفرص العمل كجزء من جهود معالجة الأسباب الأساسية الدافعة للهجرة غير الشرعية.

كانت نيجيريا بدأت أواخر العام الماضي أكبر عمليات إجلاء لمواطنيها العالقين في ليبيا بعد محاولات فاشلة لعبور البحر المتوسط إلى أوروبا.

وعلى مدى الأشهر الماضية عززت المنظمة الدولية للهجرة جهودها في إطار برنامجها للعودة الطوعية لإعادة المهاجرين من عدد من الدول إلى أوطانهم. وتتعاون نيجيريا حاليًا مع النيجر في تنسيق عودة مواطني البلدين من ليبيا.