لوموند: شكوى ضد حفتر أمام الادعاء العام الفرنسي

رفع مواطن ليبي دعوى قضائية ضد القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، بتهمة ارتكاب «أعمال تعذيب»، أمام المدعي العام الفرنسي في باريس.

وقالت جريدة «لوموند» الفرنسية، مساء الأربعاء، إن الشخص المعني الذي رفع الشكوى نهاية شهر أبريل الماضي، يدعي أن أفراد عائلته «تمت إبادتهم» أثناء عملية حصار بنغازي.

وذكرت الجريدة أن الشخص يُدعى رفعت علي حمزة، وهو ليبي الجنسية، يحمل أيضًا الجنسية الكندية، ومقيم في كندا، ورفع الشكوى بتاريخ 26 أبريل أمام المدعي العام في باريس، بهدف الاستفادة من الإمكانية القانونية بمناسبة مرور حفتر مؤخرًا بباريس.

وقالت «لوموند» إن علي حمزة (52 عامًا) يدعو فرنسا للتحقيق في الانتهاكات، التي يزعم أنها ارتكبت من قبل قوات تابعة للجيش الليبي وذلك في عام 2016، وإلى مارس 2017، أثناء حصار بنغازي، حيث قُتلت والدته وأربعة من إخوته وأخواته.

وقال المحامي الفرنسي ليندون للجريدة: «يجب ألا نسمح لهؤلاء الأفراد بالمجيء إلى السياحة الطبية والمغادرة في حين يمكن الحكم عليهم هنا».

وفي الإعلان المرفق لشكواه، أرفق حمزة تقارير وشهادة الأقارب تتهم الجيش بتنفيذ حملة «القصف العشوائي والقتل والاختطاف» ضد المناطق السكنية حيث لجأ العديد من المدنيين وخاصة في منطقة قنفودة.

المزيد من بوابة الوسط