مستشار السراج: على مجلس النواب أن يرد على الإرهاب بإصدار القوانين اللازمة للاستحقاقات الدستورية والانتخابية

طاهر السني المستشار السياسي لرئيس المجلس الرئاسي فائز السراج. (الإنترنت)

طالب طاهر السني المستشار السياسي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، مجلس النواب بالرد على  «العملية الإرهابية» التي استهدفت مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات بإصدار القوانين اللازمة للاستحقاقات الدستورية والانتخابية.

وكتب مستشار السراج في تغريدة على حسابه بـ«تويتر» الأربعاء «كرد عملي لإرهاب اليوم واحتراماً للشهداء الذين سقطوا ولرغبة أكثر من مليوني ونصف المليون ناخب سجلوا للتعبير الحر عن إرادتهم، على مجلس النواب أخذ خطوات فعلية والإيفاء بواجبه أمام الشعب الذي انتخبه ويصدر القوانين اللازمة للاستحقاقات الدستورية والانتخابية».

وأضاف: «العملية الإرهابية لمفوضية الانتخابات اليوم دليل آخر على أهمية إنهاء كل المناورات السياسية الفارغة داخليا وخارجيا،عدونا عدو الجميع وافشال الدولة هدفه،لن يثنينا ما حدث عن المضي وبأكثر اصرار نحو استحقاقاتنا الانتخابية،العدو يخشى وحدتنا وتعافي أمننا لأن فيها نهايته نعم للإنتخابات».

وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم، الذي استهدف مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات بمنطقة غوط الشعال في العاصمة طرابلس، الذي أودى بحياة 14 من رجال الشرطة وموظفي المفوضية، بحسب ما أعلنته وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني.

وأسفر الهجوم الإرهابي عن تضرر أجزاء كبيرة من مقر المفوضية العليا للانتخابات واحتراق أجزاء من المبنى الإداري.

وقال المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني العميد عبدالسلام عاشور، إن جنسية المهاجمين، غير معروفة حتى الآن، مؤكدًا أن «هناك أجهزة أمنية تحقق في هذا الشأن».

وأضاف عاشور، في مؤتمر صحفي، مع رئيس المفوضية العليا للانتخابات عماد السايح، أن الحصيلة الأولية بلغت 14 قتيلاً بين أعضاء الشرطة وموظفي المفوضية الوطنية العليا للانتخابات.

وأشار إلى أن التحقيقات لم تنتهِ بعد ولم يتأكد من الجهة التي يتبعها المهاجمون.

وأكد أن اثنين من المهاجمين تبادلوا إطلاق النار مع الحراس وفجَّرا نفسيهما بعد ذلك، ما ساهم في زيادة القتلى والجرحى.

المزيد من بوابة الوسط