غوتيريش يدين استهداف مفوضية الانتخابات ويجدد التزام الأمم المتحدة بتنفيذ خطة العمل الخاصة بليبيا

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش. (أرشيفية: الإنترنت)

دان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الهجوم الإرهابي الذي استهدف صباح اليوم الأربعاء، مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في العاصمة طرابلس، مؤكدا «من جديد التزام الأمم المتحدة بتنفيذ خطة العمل الخاصة بليبيا».

جاء ذلك في بيان منسوب للناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة بشأن الهجوم على مفوضية الانتخابات في ليبيا، بحسب بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وأعرب غوتيريش عن عميق تعازيه لأسر الضحايا وأصدق مشاعر التعاطف مع الجرحى، مؤكدا «تقديره ودعمه للجهود الكبيرة التي يبذلها في هذا الصدد ممثله الخاص غسان سلامة الذي يعمل عن كثب مع جميع الأطراف».

ولقي الهجوم الإرهابي على المفوضية الوطنية العليا للانتخابات إدانات واسعة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، وأعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الحداد العام في البلاد على ضحيا الحادث.

وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم على مقر المفوضية الذي نفذه «الانغماسيون أبو أيوب وأبو توفيق.. حيث اشتبكا مع عناصر حمايتها قبل الدخول إليها، فأعملا في العاملين بها قتلاً وتنكيلًا ثم فجَّرا سترتيهما الناسفتين بعد أن نفدت ذخيرتهما، وكانت حصيلة العملية» 15 قتيلاً على الأقل «من حماية المفوضية والعاملين فيها وإصابة آخرين».

وأشار التنظيم الإرهابي إلى أن العملية نُفِّذت «استجابة لنداء الشيخ أبي الحسن المهاجر» الذي طالب «باستهداف مراكز الانتخابات الشركية والداعين لها» في ليبيا، بحسب منشور تداولته حسابات موالية للتنظيم على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني العميد عبدالسلام عاشور، إن جنسية المهاجمين، غير معروفة حتى الآن، مؤكدًا أن «هناك أجهزة أمنية تحقق في هذا الشأن».

المزيد من بوابة الوسط