البرلمان العربي يدين هجوم مفوضية الانتخابات ويدعو الليبيين للتمسك بالمصالحة والحوار الوطني

رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل بن فهم السلمي. (الإنترنت)

دان رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل بن فهم السلمي، «بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الجبان» الذي استهدف مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات بالعاصمة طرابلس، صباح اليوم الأربعاء، وأدى إلى مقتل وإصابة عدد من موظفي المفوضية وقوات الأمن.

وأكد السلمي في بيان أن «البرلمان العربي يدين ويستنكر بشدة هذه الأعمال الإرهابية الجبانة والبشعة التي تقوم بها عصابات إجرامية لخدمة أجندات تستهدف أمن واستقرار الشعب الليبي الشقيق»، معتبرًا الاعتداء على مفوضية الانتخابات «هو اعتداء على حق الشعب الليبي في الأمن والاستقرار وبناء دولته ومؤسساته الوطنية».

وأعلن السلمي وقوف البرلمان العربي مع الشعب الليبي ضد كل ما يهدد أمنه ويعطل مسار العملية السياسية التي قال إنها «شهدت تطورًا إيجابيًّا ملموسًا في الآونة الأخيرة من جميع الأطراف السياسية الليبية»، بحسب البيان.

ودعا السلمي «جميع أبناء الشعب الليبي وجميع القوى السياسية للوقوف ضد هذه الأعمال الإجرامية الجبانة والتصدي لهذه العصابات الإرهابية، والتمسك بالمصالحة والحوار الوطني سبيلاً لتحقيق الأمن والاستقرار في دولة ليبيا».

وجدد السلمي التأكيد على موقف البرلمان العربي الداعم للحوار بين جميع الأطراف الليبية للوصول لحل سياسي يحفظ وحدة وسيادة ليبيا، معربًا عن استعداد البرلمان العربي لدعم العملية السياسية في ليبيا.

وأعرب رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهد السلمي، في ختام البيان، عن خالص تعازيه لدولة ليبيا ولأسر الضحايا، متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين.