السراج يرحب ببيان المجموعة الرباعية ويطالب بوقف التعامل مع الأجسام الموازية

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، اليوم الثلاثاء، ترحيبه بالبيان الصادر في ختام اجتماعات المجموعة الرباعية المعنية بليبيا عقب اجتماعها المشترك في القاهرة أمس الإثنين، مجددا مطالبته بوقف «التعامل كليا مع الأجسام الموازية غير المنبثقة عن الاتفاق السياسي الليبي».

وكانت المجموعة الرباعية المعنية بليبيا التي تضم كلا من جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، جددت في ختام اجتماعها بالقاهرة التأكيد على التزامها بسيادة واستقلال ليبيا وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية، ودعمها للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً.

وأعرب السراج في بيان نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبر صفحته على «فيسبوك» عن «ارتياحه لما تضمنه بيان اللجنة من تأكيد على أهمية إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية» مشيرا إلى أنه «التوجه الذي طرحه في يونيو 2017 كحل ينهي المراحل الانتقالية وحالة الانقسام السياسي في البلاد».

اقرأ أيضا: تفاصيل البيان المشترك لاجتماع الرباعية الدولية حول ليبيا في القاهرة

وأضاف أنه «بادر بالفعل بتفعيل الهيئة العليا للانتخابات وتوفير الدعم اللازم لها لتمكينها من أداء مهامها»، مؤكدا أنه «لابد من تعهد كافة الأطراف القبول بما تسفر عنه الانتخابات من نتائج كما جاء في بيان اللجنة الرباعية».

وكانت المجموعة الرباعية قد شددت في بيانها على أهمية أن عقد الانتخابات يتطلب مناخاً سياسياً وأمنياً مواتياً وتتعهد فيه كافة الأطراف الليبية بشكل مسبق باحترام نتائجها والالتزام بها ويُسمح للناخبين بممارسة حقوقهم الديمقراطية في كافة أنحاء البلاد بشكل آمن وبدون ترهيب أو تدخل، بما في ذلك الجماعات المسلحة والشبكات الإجرامية وغيرها من الفاعلين ما دون الدولة.

وذكر السراج أن بيان المجموعة الرباعية «أكد على ضرورة وأهمية وحدة المؤسسات الأمنية والعسكرية تحت إشراف السلطة المدنية» مؤكدا أنه «التوجه الذي نعمل على تحقيقه من خلال اجتماعات ممثلي المؤسسات العسكرية في القاهرة»، معلنا مباركته «رؤية اللجنة الرباعية في هذا الشأن.

كما ثمن السراج جهود المبعوث الأممي غسان سلامة التي قال إنها «ساهمت في تحقيق كل ذلك» كما ثمن «عاليا دعوة اللجنة الرباعية لدور الجوار والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، لمساندة ليبيا التي نبه إلى أنها «أصبحت ضحية لموجات هائلة من الهجرة غير الشرعية».

وأعرب السراج عن أمله «في دعم اللجنة الرباعية لتحقيق مطلبنا من المجتمع الدولي بتوفير سبل مكافحة شبكات التهريب داخل ليبيا وفي البحر وعند الحدود بدعم خفر السواحل وحرس الحدود والحرس الرئاسي الليبي».

كما أشاد السراج بدعوة بيان المجموعة الرباعية «إلى أهمية وحدة القطاع الاقتصادي والمالي، ووحدة كافة المؤسسات السيادية»، موضحا أنه «لتحقيق وحدة المؤسسات السيادية يجب أن يتوقف كليا التعامل مع الأجسام الموازية غير المنبثقة عن الاتفاق السياسي الليبي، حتى تتمكن حكومة الوفاق الوطني من معالجة كافة الصعوبات الناتجة عن انقسام المؤسسات، وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين في كافة أنحاء البلاد بطريقة متوازنة وفعالة».

المزيد من بوابة الوسط