مديرو الإذاعات المحلية يطالبون بإعادة النظر في تبعيتها الإدارية وتوحيد خطابها الإعلامي

اجتماع مديرو الإذاعات المحلية في طرابلس. (وكالة الأنباء الليبية)

طالب مديرو الإذاعات المحلية في مختلف مناطق ليبيا، بإعادة النظر في تبعية إذاعاتهم «ماليا وإداريا» ونقلها إلى «قناة ليبيا الوطنية أو هيئة الإعلام»، بحسب ما أفاد مدير إذاعة سبها المحلية أبوبكر أبوشريعة ل«بوابة الوسط» اليوم الثلاثاء.

وعقد مديرو الإذاعات المحلية على مستوى ليبيا يوم أمس الإثنين، اجتماعا موسعا بمقر قناة «ليبيا الوطنية» في العاصمة طرابلس، بحضور مدير إدارة القناة عطاالله المزوغي، ومدير الشؤون الإدارية بالهيئة العامة للإعلام والمكلف بتسييرها إسماعيل الشويخ بحسب وكالة الأنباء الليبية في طرابلس.

وقال أبوشريعة لـ«بوابة الوسط» إن المجتمعين ناقشوا المشاكل والحلول التي تمر بها الإذاعات المحلية فى مختلف مناطق ليبيا والمتمثلة في قلة الإمكانيات والإهمال والخطاب الإعلامي الذي يخدم قضايا المجتمع والوطن والمواطن والنأي بالإذاعات عن التجاذبات السياسية.

وأوضح أبوشريعة أن المجتمعين أصدروا بيانا طالبوا فيه بـ«توحيد الخطاب الإعلامي المحلي بما يخدم عقل المواطن المتلقي ويحافظ على سيادة الوطن وأن تكون تبعية الإذاعات المحلية إلى قناة ليبيا الوطنية أو هيئة الإعلام ماليا».
وأضاف مدير إذاعة سبها المحلية أبوبكر أبوشريعة أن مديري الإذاعات المحلية طالبوا في البيان بتوفير الإمكانيات المادية التي تمكن الإذاعات المحلية من القيام بدورها الصحيح على أكمل وجه».

وقالت وكالة الأنباء الليبية في طرابلس إن الاجتماع تطرق إلى كيفية «مواجهة أساليب التأجيج وخطاب الكراهية والعنف والتأكيد على خطاب وحدة الصف والمصالحة الوطنية ولم شمل الليبيين وتفويت الفرصة على محاولات تسخير المنابر الإعلامية المحلية لبث الفرقة وزرع الفتن».

اجتماع مديرو الإذاعات المحلية في طرابلس. (بوابة الوسط)
مديرو الإذاعات المحلية في طرابلس أثناء تلاوة البيان. (بوابة الوسط)