«تعليم الوفاق» تكرم أطفال الشرشاري بإطلاق أسمائهم على مدرسة بكل بلدية

نعى وزير التعليم في حكومة الوفاق الوطني عثمان عبد الجليل، أطفال الشرشاري الثلاثة الذين عُـثر على رفاتهم في إحدى الغابات الواقعة جنوب صرمان بعد أكثر من عامين وأربعة أشهر على خطفهم.

وطالب وزير التعليم مراقبي التعليم بالبلديات، باختيار إحدى مؤسسات التعليم الأساسي ببلدياتهم لإعادة تسميتها باسم مدرسة «شهداء أبناء الشرشاري للتعليم الأساسي» تخليدًا لذكرى الأطفال الشهداء و«لتبقى ناقوسًا يذكِّر شعبنا الليبي بحجم المأساة التي تعرَّض لها أولئك الطلبة الأبرياء».

اقرأ أيضًا:

بالفيديو: المباحث الجنائية تكشف عن أسماء منفذي عملية خطف أطفال الشرشاري

وسجلت قصة أطفال عائلة الشرشاري التي تضمنت تفاصيل مثيرة بدأت بالخطف، حتى العثور على جثامينهم، واحدًا من أكثر المشاهد المأساوية لعمليات الخطف والتنكيل التي تشهدها البلاد خلال السنوات الأخيرة.

وعُـثر على جثامين الأطفال الثلاثة مدفونين في إحدى الغابات الواقعة جنوب بلدة صرمان (60 كلم غرب العاصمة طرابلس)، بعد أكثر من عامين على عملية الخطف، ليسدل الستار على نهاية مأساوية لجريمة هزت الرأي العام الليبي.

اقرأ أيضًا:

أول تصريح من والد أطفال الشرشاري بشأن مرتكبي جريمة مقتل أبنائه
الشرشاري يسرد تصوره لكيفية وفاة أبناء أخيه الثلاثة
العثور على جثامين أطفال الشرشاري بعد خطفهم منذ ديسمبر 2015
السفير الإيطالي ينعى أبناء الشرشاري
فرحات الشرشاري: الأطفال الثلاثة عثر عليهم مقتولون وننتظر تقرير الطب الشرعي