الجزائر والكونغو تستحدثان آلية للتشاور حول الملف الليبي

استحدثت الجزائر والكونغو آلية للتشاور السياسي وتنسيق المواقف في المحافل الأممية والأفريقية، حول قضايا مكافحة الإرهاب والهجرة السرية والملفين الليبي والمالي.

وقال نائب رئيس الوزراء وزير الشؤون الخارجية والاندماج الإقليمي لجمهورية كونغو الديمقراطية، ليونارد شي أوكيتوندو في ختام زيارته الجزائر، الأحد، إن البلدين وقَّعا اتفاق استحداث لجنة خاصة لوضع إطار تشاور منتظم من أجل انسجام وجهات النظر على الصعيدين الدولي والإقليمي، لاسيما وأنهما يعملان على الملف الليبي.

من جانبه، قال وزير الشؤون الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، إن المحادثات «سمحت بتبادل واسع لوجهات النظر حول المسائل التي تستوقفنا في أفريقيا الجنوبية أو في منطقتنا، خاصة ليبيا ومالي، ومحاربة الإرهاب أو ظاهرة الهجرة غير الشرعية»، مشيرًا إلى أن هناك «مشاورات حول هذه المسائل على المستوى الأفريقي وأيضًا على مستوى الأمم المتحدة».

وتضم اللجنة الأفريقية حول ليبيا، التي يرأسها رئيس الكونغو دينيس ساسو نغيسو، جنوب أفريقيا والجابون وإثيوبيا والنيجر وموريتانيا، وودول جوار ليبيا، مصر والسودان وتشاد والجزائر والنيجر وتونس، بالإضافة إلى كل من ليبيا وأوغندا والكونغو.

وفي ختام اجتماع لها يوم 18 أبريل الماضي بأديس أبابا، اتفق المشاركون على أهمية دور البلدان المجاورة لليبيا في البحث عن حل دائم، مشيرين إلى التأثير الإقليمي للأزمة، لا سيما فيما يتعلق بالأمن وتدفق الأسلحة والمهاجرين.