«العامة للكهرباء» توضح السبب وراء أزمة الكهرباء في الجنوب

شبكة الكهرباء

أرجعت الشركة العامة للكهرباء، أزمة الكهرباء في المنطقة الجنوبية إلى استمرار عمليات السطو التي يقوم بها «المدعو عبدالحميد أمحمد أبوالقاسم خريص»، على الشاحنات التي تحمل مواد كهربائية تخص المنطقة الجنوبية، وهو ما حال دون تنفيذ الخطط العاجلة التي تساهم في إنهاء المعاناة والحد من الانقطاعات المتكررة.

وأشارت الشركة، في بيان عبر صفحتها على «فيسبوك»، إلى أنها تخلي مسؤوليتها عن حدوث أي تذبذب في أداء الشبكة الكهربائية في المنطقة الجنوبية، محملة المسؤولية للجهات الاعتبارية والامنية وعمداء البلديات بالمنطقة الجنوبية.

ودعت الشركة إلى ضرورة إرجاع المواد المسروقة والموجودة حاليًا أمام منزل المذكور منطقة الشويرف، بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات عملية لتأمين الطريق بغية وصول المواد الكهربائية إلى الجنوب.

وفي 20 أبريل الجاري، قالت الشركة إن عبدالحميد أمحمد أبوالقاسم خريص استولى على 3 سيارات تحمل مواد كهربائية، وذلك بعدما استولى الشخص نفسه العام الماضي بقوة السلاح على 3 سيارات أخرى.

وتحاول الشركة العامة للكهرباء حل المشكلات وإجراء عمليات صيانة وإنشاء مشروعات جديدة في محاولة لسد العجز في الشبكة، حيث اضطرت خلال الفترات السابقة لتفعيل برنامج طرح الأحمال؛ بسبب فقدان الشبكة كمية كبيرة من الطاقة الكهربائية، ودخول فصل الصيف.

وتواجه ليبيا صعوبات في الحفاظ على تشغيل شبكة الكهرباء مع تضرر الإمدادات جراء نقص كميات الوقود والغاز اللازمة لتوليد التيار الكهربائي، بالإضافة إلى تضرر الشبكة نتيجة عمليات السطو والسرقات، فضلاً عن المواجهات العسكرية في مناطق الاشتباكات.