عقيلة صالح: لا اتفاق «حقيقي» قريبا والحل انتخابات رئاسية قبل نهاية العام

رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح. (أرشيفية: الإنترنت)

شدد رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، على ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية في ليبيا قبل نهاية العام الجاري، معتبرًا أنه من «الصعب الوصول إلى اتفاق سياسي حقيقي في الوقت القريب» وذلك بعد أيام من لقائه رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري في الغرب يوم 23 أبريل الجاري.

وقال عقيلة في تصريحات أدلى بها ليل الأحد - الاثنين إلى قناة «ليبيا روحها الوطن» الفضائية إن «الانتخابات الرئاسية فى ليبيا يجب أن تتم قبل نهاية العام الجاري عن طريق الشعب مباشرة» مضيفا أنها «استحقاق دستوري حسب التعديل الثامن من الإعلان الدستوري».

الوقت لا يسعف
ورأى عقيلة أنه «من الصعب الوصول إلى اتفاق سياسي حقيقي فى الوقت القريب» وأن «الوقت لا يسعفهم لإجراء تعديلات على الاتفاق السياسي أو تشكيل حكومة جديدة» وأن «مجلس النواب والدولة تأخرا فى الوفاء بالتزاماتهما».

عقيلة صالح: الوقت لن يسمح بإجراء تعديلات على الاتفاق السياسي أو تشكيل حكومة جديدة

وتابع «أنا شخصياً أؤيد الانتخابات الرئاسية قبل نهاية العام» لأن «الوقت لن يسمح بإجراء تعديلات على الاتفاق السياسي أو تشكيل حكومة جديدة»، منوهًا إلى أن «المخرج هو الانتخابات فى شهر سبتمبر القادم».

وقال عقيلة إن إجراء الانتخابات في ليبيا «مطلب شعبي» وأن «هناك توجه دولي وأممي داعم  للانتخابات فى ليبيا كحل للأزمة» مضيفًا «يجب التعجيل فى التوجه للانتخابات الرئاسية لكي نجنب البلاد مزيدًا من الانقسام».

واعتبر رئيس مجلس النواب أن «ما يجب أن يتم هو انتخاب رئيس للدولة يكلف رئيس وزراء ليحل مشاكل الشعب وأزماته»، مشيرًا إلى أنه سيتجه «لتكليف المفوضية العامة للاستعداد للاستحقاق الانتخابي وإعطاء الناس فرصة للترشح والاستعداد».

ونوه إلى أنه «بداية من الأسبوع القادم سيعرض الأمر على مجلس النواب والشعب الليبي وسيدعو زملاءه لمناقشة مسألة الانتخابات والبت فيها ومناقشة قرار مجلس النواب رقم (5) لسنة 2014 بالخصوص».

وأكد رئيس مجلس النواب أن «مصلحة ليبيا اليوم هي التوجه إلى الانتخابات الرئاسية ثم البرلمانية» بحسب قناة «ليبيا روحها الوطن».

لقاء المشري
وعن لقائه مع رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري قبل أيام في المغرب، قال عقيلة «المشري وعد بالاستجابة ولكن مصلحة ليبيا والاتجاه الدولي الآن هو  اللجوء إلى الانتخابات الرئاسية ثم البرلمانية».

عقيلة صالح: لم التق خالد المشري في المغرب للتفاوض

وأوضح أن زيارته إلى المغرب «كانت بدعوة من رئيس مجلس النواب المغربي تزامنت مع زيارة خالد المشري الذي دعاه رئيس المجلس الاستشاري المغربي والوفد المرافق له لم يلتقيا للتفاوض وماجمعني مع المشري هو وجبة عشاء أقامها وزير خارجية المغرب ولم تكن للتفاوض».

وقال عقيلة خلال حواره مع قناة «ليبيا روحها الوطن» إنه أكد لوزير خارجية المغرب ناصر بوريطة، «أن مجلس النواب له ثوابت محددة لطالما نادى بها، والمتمثلةُ في تعديل المجلس الرئاسيّ، وتحديد رئيس وزراء منفصل، وضم مجموعة الـ 94 من المؤتمر الوطني إلى مجلس الدولة، واحترام مقرراتِ مجلس النواب»، مشيرًا إلى أنَ المشري «وعد بالاستجابة».

المزيد من بوابة الوسط