أفحيمة: الليبيون يريدون حلاً والجيش لن يحكم إلا بمباركة الشعب

قال عضو مجلس النواب، صالح أفحيمة، إن الليبيين يريدون حلاً للأزمة السياسية والاقتصادية، ولا يعنيهم كثيرًا الكيفية التي يتحقق بها هذا الحل، مضيفًا أن «الجيش إذا تولى السلطة في البلاد فلن يكون ذلك إلا بمباركة الشعب».

وأضاف أفحيمة، في منشور عبر صفحته الشخصية بموقع «فيسبوك»، أن «القائد العام للجيش خليفة حفتر تحدث من واقع التجربة الليبية» ومن منطلق أنه «لا يمكن إرساء الديمقراطية في زمن الفوضى والإرهاب والميليشيات التي تعيث في البلاد فسادًا وتُسَخِّر العملية الديمقراطية لخدمة مصالحها من خلال تمكين عناصرها من السلطة إن لم يكن عن طريق صناديق الاقتراع، كما حدث في الانتخابات التشريعة 2012، فبصناديق الذخيرة كما حدث في انقلابهم بعد إقصائها وفشلهم في الانتخابات التشريعية 2014».

واعتبر أفحيمة أن «التبادل السلمي للسلطة ومدنية الدولة والديمقراطية والاحتكام للشعب هي شعارات... إلا أنها تبقى مجرد شعارت لا تسمن ولا تغني من جوع في ظل الفوضى وانتشار السلاح وخروج معظم مناطق البلاد عن سلطة الدولة».

وخلص أفحيمة، في ختام كلامه، إلى أنه «إذا تولى الجيش السلطة في البلاد يومًا فلن يكون ذلك إلا بمباركة الشعب الذي أرهقه نهم تيار الإسلام السياسي وتعطشهم للحكم وإن كان على حساب مصلحة الوطن».

المزيد من بوابة الوسط