«العامة للكهرباء»: عجز الكهرباء يُهدد باستمرار الإظلام خلال شهر رمضان

محطة كهرباء الجبل الغربي

قال المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء علي ساسي، إن العجز في الشبكة الكهربائية لا يزال يمثل تحديًا لتجاوز انقطاع الكهرباء هذا الصيف، لاسيما خلال شهر رمضان المبارك.

وأرجع ساسي، في تصريحات لقناة ليبيا مساء أمس، استمرار أزمة العجز في شبكة الكهرباء إلى عدم قدرة الشركة على إتمام الاستراتيجية والمخططات التي أعلنتها في السابق، لاسيما في محطة أوباري التي خططت الشركة لدخولها العمل بشكل كامل خلال شهر أبريل الجاري بقدرة 640 ميجا وات، وهو ما كان سيسد العجز في الشبكة.

وتعرض مهندسون أجانب عاملون في محطة أوباري الغازية لعملية خطف، أثناء مرورهم على الطريق العام الرابط بين أوباري وغات عندما كانوا في طريقهم من مطار أوباري إلى المحطة الغازية، وهو ما أوقف العمل بالمحطة. وجرى تدشين محطة أوباري الغازية في يناير 2013 بقدرة توليد كهربائية تصل إلى 640 ميغاوات، وبقيمة إجمالية بلغت 650 مليون دينار.

وعاد المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء خلال تصريحاته اليوم للتأكيد على أن عمليات التخريب والسرقات التي تتعرض لها المنشآت التابعة للشركة والمحطات والخطوط، أدت إلى تزايد الأزمة وعمليات طرح الأحمال. 

وفي الجنوب على وجه التحديد، أشار علي ساسي إلى انخفاض الجهد في منطقة الجنوب التي تحتاج خطوطًا ذات مواصفات خاصة وهو غير متاح حاليًا بالنسبة للشركة.

واضطرت الشركة العامة للكهرباء خلال الفترات السابقة لتفعيل برنامج طرح الأحمال؛ بسبب فقدان الشبكة كمية كبيرة من الطاقة الكهربائية، ودخول فصل الصيف، لكنّها تحاول إجراء عمليات صيانة، بعدما توقفت مشروعات جديدة كانت تخطط لتنفيذها بسبب الأحداث الأمنية.

وتواجه ليبيا صعوبات في الحفاظ على تشغيل شبكة الكهرباء مع تضرر الإمدادات جراء نقص كميات الوقود والغاز اللازمة لتوليد التيار الكهربائي، بالإضافة إلى تضرر الشبكة نتيجة عمليات السطو والسرقات، فضلاً عن المواجهات العسكرية في مناطق الاشتباكات.

المزيد من بوابة الوسط