صندوق موازنة الأسعار: «المركزي» رفض فتح اعتمادات مستندية.. ولا توجد سلع غذائية لشهر رمضان

رئيس صندوق موازنة الأسعار جمال الشيباني

قال رئيس صندوق موازنة الأسعار جمال الشيباني، إن الصندوق عجز عن توريد المواد الغذائية خلال شهر رمضان المبارك والمساهمة في توفيرها، وذلك بعد أيام من بيان للمجلس الرئاسي أتاح خلاله أذون استيراد لـ13 سلعة غذائية بقيمة 450 مليون دولار أميركي.

لكنّ الشيباني قال في مقابلة لوكالة الأنباء الليبية «وال» اليوم الأحد، إن الصندوق لم يقم باستيراد أية سلع أو مواد غذائية استعدادًا لشهر رمضان، لافتًا إلى أنه «منذ شهر أكتوبر 2017 لم يفتح أي اعتماد من قبل مصرف ليبيا المركزي لصندوق موازنة الأسعار» .

تصريحات الصندوق جاءت أيضًا بعدما أعلن المصرف المركزي في طرابلس في 18 أبريل الماضي أنه وافق على «تغطية الاعتمادات المستندية لـ2722 طلبًا بقيمة إجمالية تقدر بــ 2 ملياري دولار منذ الأول من يناير الماضي، بالإضافة إلى وجود 1187 طلبًا تحت الإجراء بقيمة مليار دولار».

ووقتها أرجع المصرف الإعلان عن تلك التدابير العاجلة بالتنسيق مع المجلس الرئاسي؛ بهدف حل أزمة نقص السلع وارتفاع أسعارها مع اقتراب شهر رمضان.

غير أن الشيباني قال في تصريحاته اليوم إن «السلع الموجودة في مخازن صندوق موازنة الأسعار هي سلع متبقية مما استورده الصندوق خلال الفترة الماضية، وهي عبارة عن مكرونة وزيت وطماطم حصص الجمعيات لمدة شهر واحد فقط».

واتهم رئيس صندوق موازنة الأسعار المصرف المركزي بالامتناع عن فتح اعتمادات للصندوق، في الوقت الذي يقوم فيه بفتح اعتمادات للشركات الخاصة، معبرًا عن أسفه لما سماه «رفض مصرف ليبيا المركزي التعامل مع الصندوق في توفير المواد الغذائية».

رئيس صندوق موازنة الأسعار جمال الشيباني في لقاء مع «وال»

المزيد من بوابة الوسط