فوز الشاب الليبي علي عبد اللطيف بجائزة «سامي وتوفيق للسلام»

أعلن «منتدى الشباب المغاربي - مشروع 2521» فوز الشاب الليبي علي عبد اللطيف بجائزة سامي وتوفيق للسلام مساء اليوم في مدينة سوسة التونسية، وذلك من بين ثلاثة مشاريع دخلت التصفيات النهائية.

وفاز مشروع علي عبد اللطيف «ليكن صوتك مسموع» الذي يهدف إلى  تنظيم ملتقيات وندوات في مختلف المدن لمتدربين على فنون المناظرة حول مواضيع حقوق الإنسان ، العنف ، الحوار بالترتيب الأول.

بينما فاز مشروع الشابة الليبية أينور الكوافي «كوميديا سوداء - كنزي شو» وهو عرض يسلط الضوء على العنف ضد المرأة بالترتيب الثاني.

وتنافس على الجائزة كل من أينور عبدالكافي الكوافي من ببنغازي وعادل أحمد صالح من مصراتة وعلي عبداللطيف من مرزق، وتهدف الجائزة إلى تشجيع الشباب المغاربي لدعم السلام، حسب بيان صادر عن المنتدى.

يشار إلى أن تسمية الجائزة باسم «سامي وتوفيق» تخليدًا لذكرى شابين راح ضحية الإرهاب الذي عانته مدينة بنغازي خلال العام 2014، وكان سامي وتوفيق من نشطاء المدينة الذين كانوا يطمحون للدولة المدنية التي تقوم على دولة المؤسسات والقانون.

يذكر أن «مشروع 2521 الإقليمي» انطلق في العام 2016 بدعم من الاتحاد الأوروبي، ويشمل مجالات الثقافة والفن والريادة المجتمعية والتنقل الطلابي والاندماج المغاربي.

 ويشارك في المشروع من ليبيا منتدى تمكين المرأة والشباب، ومن الجزائر منظمة آجير، ومن المغرب منظمة أوراش للمواطنة، وبقيادة نحن نحب سوسة من تونس، بالإضافة إلى منظمة آكتيد مكتب ليبيا كشريك استشاري، لإكسابهم المهارات وتقنيات التدريب الفعال.

المزيد من بوابة الوسط