البعثة الأممية ترحب باتفاقات المصالحة الداعمة للسلام والاستقرار في ليبيا

المصالحة بين مصراتة والزنتان

رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بكل مبادرات المصالحة، التي تهدف إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى حياة الليبين اليومية.

وقالت البعثة الأممية، في بيان صادر عنها أمس الجمعة، إن البعثة ترحب بجهود المصالحة الأخيرة والاتفاقية الموقعة بين مدينتي مصراتة والزنتان، مؤكدة أنها تأمل أن تمهد هذه الاتفاقية الطريق لعلاقات سلام وتعاون إيجابي بين المدينتين.

وكان ممثلون عن مدينتي مصراتة والزنتان في غرب البلاد، أعربوا عن تأييدهم العمل على تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة، وتوحيد المؤسستين العسكرية والأمنية في البلاد.

وقال الجانبان في بيان صادر عنهما: إنه سيتم «العمل على المصالحة الوطنية الشاملة لكافة أبناء الشعب الليبي وعدم السماح بتقسيم ليبيا والنيل من وحدة أراضيها تحت أي مسمى»، مشددين على ضرورة «الدفع لبناء دولة القانون والمؤسسات والتداول السلمي للسلطة».

وحثت اللجنة الفنية لمشروع «نحو تحقيق مصالحة وطنية في ليبيا» التابعة للأمم المتحدة، في وقت سابق، بالإبقاء على اتفاق المصالحة الذي جرى توقيعه بين مصراتة وتاورغاء في أغسطس 2016 كإطار وحيد لجميع المناقشات في المستقبل.

المزيد من بوابة الوسط