صنع الله: «BP» البريطانية تمتلك فرصًا للتنقيب والتطوير في ليبيا

رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله يلتقي السفير البريطاني لدى ليبيا فرنك بيكر

بدأ رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، الحديث عن فرص شركة BP البريطانية للعودة إلى ليبيا مجددًا بالنظر إلى محاولات لا تزال تجريها مؤسسة النفط لإزالة العراقيل أمام الشركات الأجنبية.

جاء ذلك خلال لقاء جمع رئيس مؤسسة النفط بالسفير البريطاني لدى ليبيا فرنك بيكر، حيث عبّر صنع الله عن تطلعه لعودة شركة BP البريطانية قطاع النفط الليبي، لافتًا إلى أنّ لديها فرص التنقيب والتطوير في ليبيا.

وتناول اللقاء، وفق بيان نشرته مؤسسة النفط عبر موقعها الإلكتروني، بحث آفاق التعاون المشترك بين البلدين في مجال الصناعة النفطية، إذ أشار صنع الله إلى أن المؤسسة تولي اهتمامًا كبيرًا في مجال التدريب وتعدُ الساحة البريطانية من أفضل الساحات في هذا الجانب.

وتستهدف ليبيا الوصول إلى مستويات الإنتاج قبيل العام 2011، التي وصلت إلى 1.6 مليون برميل يوميًّا، حيث تمثل العائدات النفطية 98% من العائدات المالية للدولة.

ويتخذ رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله عدة طرق لتحقيق طموحات العودة للإنتاج السابق، أعلن بعضها في تصريحات سابقة برغبة المؤسسة استثمار 20 مليار دولار على مدار الثلاث السنوات المقبلة لاستعادة قدرات الإنتاج السابقة، حيث أشار إلى أن المؤسسة ستنشئ مكتبها الوحيد بالخارج في مدينة هيوستن في ولاية تكساس الأميركية، وهو ما يعد فرصة أمام مقدمي الخدمات والشركات النفطية للاستثمار في ليبيا.

واستكمالاً لطموحات الانتعاشة يتوقع صنع الله أن يتعافى إجمالي الناتج المحلي الليبي ليبلغ حوالي 23% في العام 2018، وهو ما يؤدي لتحسن كل من رصدي المالية العامة وميزان الحساب الجاري تحسنًا كبيرًا، مع تحقيق الموازنة وميزان المدفوعات فوائض متوقعة بداية من العام 2020 فصاعدًا.

المزيد من بوابة الوسط