لجنة خبراء أممية تزور مقر الإدارة العامة لأمن السواحل الليبية

مدير الإدارة العامة لأمن السواحل العميد طارق شنبور

زارت لجنة خبراء أمن، تابعة لمجلس الأمن بالأمم المتحدة، مقر الإدارة العامة لأمن السواحل بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، وفق مدير الإدارة العامة لأمن السواحل العميد طارق شنبور.

وقال شنبور في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، إنّ اللجنة مختصة بشؤون النقل البحري وأعمال مكافحة الهجرة غير المشروعة والتهريب، لافتًا إلى أن الزيارة تهدف إلى تأسيس وتحقيق الأمن والسلم والاستقرار بالدولة الليبية.

وأضاف أن اللجنة تجري تنسيقًا مع لجنة الترتيبات الأمنية التابعة للمجلس الرئاسي، ولديها صورة عن الوضع الأمني وأوضاع الأجهزة الأمنية المختلفة في ليبيا، لكنه أشار إلى أن اللجنة لم يكن لديها أي تصور عن أوضاع الإدارة العامة لأمن السواحل بوزارة الداخلية.

وأوضح أن الإدارة نقلت الصورة بشكل أكثر وضوحًا للوفد الأممي، سواء ما يتعلق بنشاط الإدارة العامة لأمن السواحل أو اختصاصتها الممنوحة لها من قبل التشريعات والقوانين الليبية، منوهًا بأن الإدارة تعمل على مكافحة كافة أنواع الجريمة المنظمة داخل البحر والبر في حدود المساحة والمسافة المقررة من قبل التشريعات والقوانين الليبية، كما جرى إبلاغ اللجنة بالتحديات التي تواجه الإدارة للقيام بأعمالها الموكلة بها، متابعًا أن الإدارة تعمل على إعادة بناء قدراتها البشرية وبنيتها التحتية من مقار ومعدات وأجهزة وغيرها من الاحتياجات.

ولفت إلى أن الإدارة لديها اتصالات وتنسيق مع إيطاليا والاتحاد الأوروبي وكافة المنظمات الدولية ذات العلاقة بمجال مكافحة الجريمة المنظمة وحماية حقوق الإنسان وفق الاتفاقات والمعاهدات الدولية بالخصوص.