السراج يستقبل عائلة الشرشاري.. ويتعهد بكشف الحقيقة كاملة

رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج يستقبل عائلة رياض الشرشاري ومحاميها (حكومة الوفاق)

استقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، اليوم الثلاثاء، بمقر المجلس بطرابلس عائلة رياض الشرشاري ومحاميها، حيث «قدّم السراج تعازيه ومواساته للعائلة في فقدانها لأبنائها الثلاثة في «جريمة بشعة نكراء من قبل مجرمين تجردوا من كل القيم والأخلاق والمشاعر الإنسانية».

وأشار بيان نشرته حكومة الوفاق الوطني على «فيسبوك»، إلى أنّ السراج «عبّر عن تضامنه مع العائلة المكلومة»، مؤكداً أنه «يتابع القضية بشكل مستمر مع الجهات المختصة ولن يدخر جهداً من أجل إظهار الحقيقة كاملة، وتقديم جميع الجناة إلى العدالة لينالوا القصاص الذي يستحقونه»

من جانبها ثمّنت عائلة الشرشاري موقف رئيس المجلس الرئاسي و«حرصه على إظهار وكشف المتورطين في هذه الجريمة»، وأبدوا رغبتهم في تدخله لدى النائب العام بإعطاء أمر الدفن للمغدورين، حيث خاطب السراج النائب العام في هذا الأمر، منوهاً بأن «هذه القضية أصبحت قضية رأي عام تشغل بال جميع الليبيين».

وسجّلت قصة أطفال عائلة الشرشاري التي تضمنت تفاصيل مثيرة بدأت بالخطف، حتى العثور على جثامينهم، في واحدة من أكثر المشاهد المأساوية لعمليات الخطف والتنكيل التي تشهدها البلاد خلال السنوات الأخيرة.

وعُثر على جثامين الأطفال الثلاثة مدفونين في إحدى الغابات الواقعة جنوب بلدة صرمان (60 كلم غرب العاصمة طرابلس)، بعد أكثر من عامين على عملية الخطف، ليسدل الستار عن نهاية مأساوية لجريمة هزت الرأي العام الليبي.

رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج يستقبل عائلة رياض الشرشاري ومحاميها (حكومة الوفاق)