السراج: القتال في الجنوب يمنح الفرصة للتدخل الأجنبي

رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج يستقبل وفداً من بلدية هراوة

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، إن حل مشكلة الجنوب الليبي لا يتم إلا عبر الحوار، لافتًا إلى أنّ «قرار التعايش يجب أن يصدر عن أهل الجنوب بمختلف مكوناته عبر ميثاق اجتماعي للتعايش السلمي، مثلما كان الوضع عبر مئات السنين»، معتبرًا أنّ نتائج القتال هي «المزيد من القتلى والجرحى وتضرر القائم من منشآت وحرمان الجنوب من الخدمات، كما يمنح الفرصة للتدخل الأجنبي».

سيتم الإعلان قريبًا جداً عن تفعيل ديوان مجلس الوزراء في المنطقة الجنوبية.. واللجنة المكلفة تستأنف زيارتها للجنوب لتأمين الاحتياجات والخدمات

وأشار السراج إلى أن اللجنة المكلفة بالملف ستنتقل إلى مدن الجنوب مرة أخرى ولمدة أطول وستستأنف التواصل مع مختلف الأطراف والعمل على تأمين وصول الاحتياجات والخدمات، لافتًا إلى أنه سيتم «الإعلان قريبًا جداً عن تفعيل ديوان مجلس الوزراء في المنطقة الجنوبية».

جاء ذلك خلال استقبال رئيس المجلس الرئاسي بمقر المجلس بطرابلس اليوم الثلاثاء، وفداً ضم عميد وأعضاء المجلس البلدي هراوة وأعيان وحكماء وممثلي شباب المدينة.

وأشار بيان لحكومة الوفاق الوطني، إلى أن الوفد عرض نبذة عن الأوضاع التي تعيشها البلدية بالإضافة إلى المشكلات التي تواجههم في تقديم الخدمات للمواطن خاصة أنها كانت مسرحاً للعمليات العسكرية خلال عام 2011، نتج عنها العديد من الأضرار للممتلكات الخاصة والعامة.

ولفت الوفد إلى «الأعباء التي تحملتها البلدية؛ جّراء استضافتها أهالي مدينة سرت أثناء سيطرة تنظيم «داعش» على المدينة»، مؤكدًا أن «بلدية هراوة دائما كانت في الصفوف الأمامية للمساهمة في بناء الدولة وتحقيق المصالحة الوطنية»، وفق البيان.

من جهته قال السراج إن «بلدية هراوة لعبت دوراً هاماً في المرحلة الحساسة التي مرت بها ليبيا خلال السنوات السبع الماضية وكانت دائماً في صف الوطن»، مؤكدًا «حرص حكومة الوفاق الوطني على تقديم الخدمات للمواطن في مختلف ربوع ليبيا ورفع المعاناة عن كاهله وفقًا للإمكانيات المتاحة».

الوفد يستعرض المشاكل والمختنقات التي تواجه المرافق الخدمية بالبلدية وما تحتاجه من متطلبات عاجلة

وتعرف السراج، خلال الاجتماع، على المشاكل والمختنقات التي تواجه المرافق الخدمية بالبلدية، وما تحتاجه من متطلبات عاجلة، حيث أصدر «تعليماته بحل هذه المشاكل وتوفير المتطلبات من خلال الجهات المختصة بالدولة».

وتطرق الاجتماع إلى مشاكل الجنوب الليبي، حيث قال السراج إن المشاكل الحالية هي نتاج لأزمات متراكمة سواء كان ذلك من ناحية الخدمات أو النواحي الأمنية أو محاولات التغيير الديموغرافي للمنطقة.

وأضاف أن «حكومة الوفاق الوطني تقف على مسافة واحدة من جميع الليبيين وتود أن تكون مع الجميع»، وأنه «لا حل لمشكلة الجنوب الليبي إلا بالحوار وأن قرار التعايش يجب أن يصدر عن أهل الجنوب بمختلف مكوناته عبر ميثاق اجتماعي للتعايش السلمي، مثلما كان الوضع عبر مئات السنين».

العاملون في قطاعات الخدمات من صحة وتعليم واتصالات وغيرها لا يستطيعون أداء مهامهم وسط القتال، بل يرفضون الذهاب إلى أماكن التوتر

وقال السراج إن «نتائج التقاتل هي المزيد من القتلى والجرحى وتضرر القائم من منشآت وحرمان الجنوب من الخدمات، كما يمنح الفرصة للتدخل الأجنبي»، لافتًا إلى أنّ الحكومة تقدم الخدمات والاحتياجات، لكن «كل ذلك يحتاج إلى التخلي عن رفع السلاح، فالعاملون في قطاعات الخدمات من صحة وتعليم واتصالات وغيرها لا يستطيعون أداء مهامهم وسط القتال، بل جلهم يرفض الذهاب إلى أماكن التوتر».

واستعرض السراج ما تقوم به الحكومة من جهود لاحتواء وحل مشاكل الجنوب، لافتًا إلى أن اللجنة المكلفة ستنتقل إلى مدن الجنوب مرة أخرى ولمدة أطول وستستأنف التواصل مع مختلف الأطراف والعمل على تأمين وصول الاحتياجات والخدمات، لافتًا إلى أنه سيتم «الإعلان قريبًا جداً عن تفعيل ديوان مجلس الوزراء في المنطقة الجنوبية».

رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج يستقبل وفداً من بلدية هراوة
رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج يستقبل وفداً من بلدية هراوة

المزيد من بوابة الوسط