بدء الجلسات التشاورية للملتقى الوطني الليبي في الزنتان وتأجيل «لقاء القبة»

الملتقى الوطني في الزنتان. (صورة من صفحة الملتقى عبر تويتر)

أعلن مركز الحوار الإنساني في جنيف، اليوم الثلاثاء، بدء الجلسات التشاورية للملتقى الوطني الليبي في الزنتان غرب البلاد، فيما تأجلت الجلسات التشاورية بالقبة التي كانت ستعقد اليوم إلى أجل غير مسمى.

وأكد المركز في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» انعقاد الجلسات التشاورية النسائية في مدينة البيضاء، في إطار الملتقى الوطني الليبي.

والجلسات هي إحدى مراحل خطة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، لعقد المؤتمر الوطني الليبي لحل الأزمة الليبية.

وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة قال إن الملتقى الوطني الليبي هو «الطريقة المثلى لكي يرافقنا الشعب الليبي نفسه في إعادة بناء الدولة الليبية»، مؤكدًا أنه «لا يمكن أن نتصور إعادة بناء دولة كبيرة مثل ليبيا، ونحن ندير ظهرنا لأهالي ليبيا».

وأضاف المبعوث الأممي أن العنصر الأخير في خطة عمل الأمم المتحدة في ليبيا هو الملتقى الوطني الذي يهدف إلى «الاستماع إلى الشعب الليبي واحترام إرادته وليس الابتعاد عنه أو الزعم بالتحدث باسمه دون الاستماع المسبق له».