أبوالقاسم قزيط: لقاء عقيلة والمشري بالمغرب يمهد للقاء مصالحة موسع في طبرق

عضو المجلس الأعلى للدولة أبوالقاسم قزيط. (الإنترنت)

قال عضو المجلس الأعلى للدولة أبوالقاسم قزيط، إن لقاء رئيسي مجلس النواب المستشار عقلية صالح، والمجلس الأعلى للدولة خالد المشيري، الذي سيجرى مساء اليوم الاثنين، في مدينة الرباط برعاية مغربية، يمهد للقاء مصالحة آخر موسَّع خلال الأيام المقبلة في مدينة طبرق شرق ليبيا.

وذكر قزيط في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم الاثنين، أن لقاء اليوم بين رئيسي مجلسي النواب والدولة «كان مقررًا أن يكون في شهر مارس الماضي في مدينة طبرق، واللقاء هنا في المغرب هو بدعوة ورعاية مغربية وهو ليس بديلاً عن لقاء طبرق».

وأضاف قزيط، وهو أحد الشخصيات الليبية المشارِكة في لقاء عقيلة والمشري، «سيكون هناك في الأسابيع المقبلة لقاء واسع ومصالحة بين قبائل برقة ومصراتة يجرى الإعداد له، مكانه طبرق وبرعاية رئيس مجلس النواب ونواب مدينة مصراتة».

وأوضح قزيط أن «لقاء اليوم سيناقش سبل تنفيد الاتفاق السياسي وتوحيد مؤسسات وتقليص المجلس الرئاسي وإعادة هيكلته»، مؤكدًا أن «لقاء اليوم في إطاره السياسي لا يطمح مطلقًا أن يكون بديلاً عن المؤسسات الرسمية التي يناط بها الشأن السياسي، وهي مجلس النواب ومجلس الدولة».

كما أكد قزيط أن «الطموح الأساسي لهذا اللقاء في إطاره السياسي أن يكون رافدًا للمؤسسات الرسمية ومساعدتها على إنجاز مهامها وتحقيق التوافق السياسي كما نص عليه اتفاق الصخيرات» و«في شقة الاجتماعي يسعى اللقاء إلى الإعداد وتعبيد الطريق للمصالحة الوطنية ورأب الصدع بين الشرق والغرب عمومًا، والشرق مصراتة خصوصًا، والإعداد لمصالحة حافلة في مدينة طبرق في قادم الأيام».