الأعلى للدولة: مقترحات لحل أزمة السيولة وسعر الصرف خلال أسبوع

خالد المشري يجتمع مع مسؤولين بمصرف ليبيا المركزي

قال رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، إن اجتماعًا عُـقد مع مسؤولين بمصرف ليبيا المركزي جرى الاتفاق خلاله على وضع مقترحات لحلول أزمة نقص السيولة وسعر الصرف خلال أسبوع.

وأشار بيان للمجلس الأعلى للدولة إلى أنّ اجتماعًا عقده رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، اليوم الأحد، بمستشار محافظ مصرف ليبيا المركزي محمد أبوسنينة، ومدير مكتب محافظ مصرف ليبيا المركزي عبداللطيف التونسي، بحضور رئيس لجنة تنمية وتطوير المشروعات الاقتصادية والاجتماعية بالمجلس محمد تكالة، وذلك في إطار متابعة الملف الاقتصادي ومحاولة إيجاد الحلول للأزمة الاقتصادية والمالية.

وأضاف البيان الذي نشره المجلس عبر صفحته على «فيسبوك»، أنّ الاجتماع ناقش السبل والآليات الكفيلة للحدّ من أزمة السيولة ومعالجة الفروقات في صرف سعر الدينار الليبي أمام العملات الأجنبية في السوق الموازي والسوق الرسمي.

وأوضح البيان أن المجتمعين اتفقوا على وضع مقترحات لحلول هذه المشاكل بالتشاور مع لجنة التنمية وتطوير المشروعات الاقتصادية والاجتماعية بالمجلس، على أن تكون جاهزة في خلال أسبوع.

ويُواجه الاقتصاد الليبي تحديات جمة بالنظر إلى التعقيدات السياسية التي أثَّرت بشكل مباشر في الإنتاج النفطي المصدر الرئيس للدخل بالبلاد، كما بات المواطنون يعانون من تكلفة المعيشة المرتفع، مع تفاقم أزمة نقص السيولة وتأخر صرف الرواتب والتي أفرزت أوضاعًا مأساوية.