المسماري: الغارة على بني وليد قد يكون وراءها سلاح الجو الأميركي

رجح الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية العميد أحمد المسماري أن يكون سلاح الجو الأميركي أو طيران تابع لحلف الناتو «وراء الغارة على بني وليد».

وأكد العميد أحمد المسماري، أن القوات الجوية التابعة للقيادة العامة هي من نفذت الغارات على مزرعة تقع 20 كلم جنوب منطقة السدادة 100كلم شرق بني وليد.

وقال المسماري خلال مؤتمر صحفي في بنغازي عقده ليل السبت «قمنا بثلاث غارات جوية متتالية تزامنت مع ضربات خفيفة على درنة واستطلاعات جوية فوق سبها والكفرة».

وأوضح المسماري قائلاً: «استهدفت الغارة الأولى مزرعة متمركزة بها 30 سيارة مسلحة والغارة الثانية استهدفت مبان إدارية تستخدمها الجماعات الإرهابية وما يقرب من 15 آلية عليها أنواع مختلفة من الأسلحة منها مضادات للطيران المعروف بـ(14ونص) أما الغارة الثالثة استهدفت مجموعات مسلحة في الصحراء».

ولفت المسماري إلى أن هذه الغارات جاءت لـ«بسط هيبة الدولة وإنفاذ القانون»، طالبًا من المواطنين «أخذ الحيطة والحذر اثناء مرورهم في هذه المنطقة التي تنشط بها هذه الجماعات الإرهابية».