«بلدي سوق الجمعة» يستنكر سقوط القذائف العشوائية المتكرر على مطار معيتيقة

المجلس البلدي ونواب وأعضاء مجلس الدولة من سوق الجمعه. (الإنترنت)

استنكر المجلس البلدي سوق الجمعه وأعضاء البرلمان وأعضاء مجلس الدولة من سوق الجمعه والمجلس الأعلى للمصالحة طرابلس الكبرى، ما تتعرض له محلة الجلاء ومطار معيتيقه من سقوط القذائف العشوائية المتكرره على المنطقة، مطالبين المجلس الرئاسي اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لـ«ضبط وردع المجرمين».

واستهدف مسلحون يتبعون ميلشيا بشير خلف الله المكنى بـ«البقرة»، صباح اليوم الخميس، مطار امعيتيقة بقذيفة أصابت طائرة آيرباص 320، كانت تستعد للإقلاع.

وقال الناطق باسم قوة الردع الخاصة أحمد سالم، إن القذيفة أصابت زجاج وسقف صالة الوصول بالمطار، دون تسجيل أية خسائر بشرية وتتمركز «ميلشيا البقرة» في منطقة تاجوراء في الضاحية الشرقية للعاصمة والقريبة من مطار امعيتيقة.

وأكد البيان الذي تحصلت «بوابة الوسط»  على نسخة منه، «أن القصف العشوائي بشكل متكرر تسبب في ترويع الآمنين ناهيك عن الأضرار المادية والنفسية  المستمرة، دون أن يكون هناك أي رادع ودون تحديد للمعتدين أو تحميل المسؤولية لهم، وهم يسعون يائسين لزرع الفتنه وإشعالها بين أهالي المنطقة الواحدة».

وأوضح البيان، «أنه وخلال هذه الأيام سقطت عدد من القذائف على محلة الجلاء ومسجد القدراه والفندق العسكري ورئاسة الأركان داخل القاعدة، بالإضافة إلى العيادة الخارجية لمستشفى معيتيقه».

ودعا البيان، كافة الأجهزة الأمنية داخل طرابلس عامة وبسوق الجمعه خاصة للعمل على «تحديد هوية المعتدين والجهه التي وراءهم، وتحميلهم المسؤولية كاملة، ومن ثم اتخاذ الإجراءات الرادعة الصارمة تجاههم، ولوضع حد لهذه الأعمال الإجرامية ،حفاظًا على سلامة المواطنين ودرء الفتنة بين الأهالي».

كما ناشد المجلس البلدي وأهالي تاجوراء والحكماء «الخيرين بالتعاون في سبيل تحقيق الأمن وضبط النفس وضبط أبنائهم وعدم انخراطهم في الإخلال بالأمن العام، ونطالبهم بملاحقة كل من تورط في زعزعة الأمن من أجل تحقيق السلم الاجتماعي بين أهالي المنطقتين».