«داخلية الموقتة» تعلن القبض على مشتبه بهم عقب محاولة اغتيال الناظوري

وزير الداخلية بالحكومة الموقتة إبراهيم بوشناف. (وكالة الأنباء الليبية في البيضاء)

أعلنت وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة، مساء الأربعاء، أن مختلف الأجهزة الأمنية والضبطية باشرت على الفور في عمليات جمع الاستدلال والتحقيقات اللازمة، وألقت القبض على مشتبه بهم بعد محاولة الاغتيال التي استهدفت رئيس أركان حرب القوات المسلحة الليبية الفريق عبدالرازق الناظوري.

وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء الليبية في البيضاء، إنها «ستعلن عن هوية المشتبه بهم لاحقًا، حال الانتهاء من التحقيقات وتثبيت الاتهام عليهم أو تبرئتهم»، مشيرة إلى أنها «استدعت خبراء المتفجرات لعين المكان؛ لمعاينة الموقع ومعرفة نوع السيارة المفخخة التي انفجرت، والعبوات الناسفة التي تم تفخيخ السيارة بها لفك أي ملابسات للحادثة».

وأكدت الوزارة أنها «أصدرت أوامرها على الفور لكل الأجهزة الأمنية للانتقال إلى مكان الانفجار وإعلان حالة الاستعداد القصوى في مقارها، وذلك تحسبًا لأي طارئ، وكذلك لتسهيل حركة المواطنين المارين بمكان الانفجار».

وأكدت الوزارة نجاة الفريق عبدالرازق الناظوري ومرافقيه من «محاولة الاغتيال الإرهابية الفاشلة» التي تمت «من خلال استخدام سيارة مفخخة انفجرت أثناء مرور موكبه في المدخل الشرقي لمدينة بنغازي التي يرأس الغرفة المركزية لتأمينها».
وترحمت الوزارة على «الشهيد البريء الذي سقط إثر هذه العملية الغادرة والجبانة»، ومشيرة إلى أنه «يدعى عبدالله إبراهيم أحمد وهو سوري الجنسية، تزامن مروره بمكان الانفجار لحظة وقوعه»، معربة عن أملها في الشفاء العاجل للجرحى وهم: فرج سالم العبدلي (شرطي) وعدي خالد الورفلي، وأحمد عكاشة صالح سوداني الجنسية».

وحذرت الوزارة في ختام بيانها «كل مَن تسول له نفسه المساس بأمن المواطن»، وأهابت بالمواطنين الوقوف مع رجال الأمن «من خلال تسهيل مهامهم والإبلاغ الفوري عن أية تحركات مشبوهة من شأنها الإخلال بالأمن أو إحباط المعنويات» وفق ما نقلته وكالة الأنباء الليبية في البيضاء.

المزيد من بوابة الوسط