مجلس النواب: استهداف الناظوري «محاولة من الظلاميين للنيل من المؤسسة العسكرية»

الناطق باسم مجلس النواب عبد الله بليحق. (أرشيفية: الإنترنت)

دان مجلس النواب، مساء الأربعاء، التفجير الذي استهدف موكب رئيس أركان القوات المسلحة الليبية، الفريق عبدالرازق الناظوري، معتبرًا أن هذه «محاولة من الظلاميين للنيل من المؤسسة العسكرية»، وفق تصريح للناطق باسم المجلس عبدالله بليحق.

ووصف بليحق في تصريح تلقته «بوابة الوسط» مساء اليوم الأربعاء، استهداف موكب الناظوري بأنه عمل «إرهابي جبان»، وقال إنه «محاولة من الظلاميين للنيل من المؤسسة العسكرية التي قضت على قوى الإرهاب والتطرف في» مدينة بنغازي.

كما اعتبر الناطق باسم مجلس النواب، عبدالله بليحق، أن استهداف موكب الناظوري «محاولة لضرب أمن واستقرار بنغازي، فهذه هي عقيدتهم وهذه هي أخلاقهم» في إشارة للمسؤولين عن الحادث، متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين جراء الحادث.

وكان رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الليبية الفريق عبدالرازق الناظوري، أكد أن محاولة استهدافه التي تعرَّض لها موكبه أثناء مروره بمنطقة سيدي خليفة شرق بنغازي «غادرة» و«خسيسة»، مشيرًا إلى أنهم في انتظار وصول القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر «غدًا أو بعد غد».

وأكد الناظوري في كلمة مصوَّرة بثها مكتب إعلام رئاسة الأركان عبر صفحته على «فيسبوك» نجاة «كل مَن كان في الرتل وكل الجنود» نافيًا إصابة أو موت أيٍّ من مرافقيه.

وأسفرت الحصيلة الأولية للحادث عن مقتل شاب سوري الجنسية يدعى عبدالله إبراهيم حمزة (16 عامًا) وإصابة شابين ليبيين، هما عدي خالد الورفلي (15 عامًا) وفرج العريبي (30 عامًا)، وآخر سوداني، ونُـقلوا جميعًا إلى مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث.

المزيد من بوابة الوسط