محمد بشر: انخفاض أعداد المهاجرين المحتجزين في ليبيا إلى 5.2 آلاف مهاجر

أعلن رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، العميد محمد بشر، انخفاض عدد المهاجرين المحتجزين في ليبيا بشكل واضح، إذ تراجع من 27 ألف شخص في مايو 2017 إلى 5 آلاف و200 مهاجر حاليا.

وقال بشر في تصريحات إلى «فرانس برس» إنه ترتب على هذا الانخفاض إغلاق نحو 20 مركزًا للاحتجاز منذ مايو الماضي، مؤكدًا أنه لم يعد هناك في البلاد سوى 32 مركزًا مقابل 53 مركز خلال الفترة نفسها.

وأوضح رئيس الجهاز أن المفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة تعتبر المهاجرين البالغ عددهم 5200 حاليًا في ليبيا لاجئين، ويفترض نقلهم إلى دول أخرى، موضحًا أن معظم هؤلاء قادمون من إثيوبيا والصومال وإريتريا.

وأضاف أن جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية شكل لجان تحقيق لملاحقة أي عامل في طواقمه متورط في تهريب البشر، واعترف بأن شروط اعتقال المهاجرين «غير مطابقة للمعايير»، مؤكدًا: « نحاول تقديم حد أدنى من الخدمات للأكثر ضعفًا وخصوصًا النساء والأطفال».

وأشار إلى عدم علمه « بوجود مراكز اعتقال خارج سلطة جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، كما تؤكد منظمات دولية، لكنه أوضح أنها على الأرجح مراكز لتجميع المهاجرين يسيطر عليها مهربون، وفق وكالة فرانس برس.

وتقول المفوضية السامية للاجئين إن 48 ألف لاجئ مسجلين لديها، وتأمل في أن تنقل بين خمسة آلاف وعشرة آلاف منهم إلى دول أخرى في العام 2018.

ورأى خبراء للأمم المتحدة في وثيقة سرية عرضت على الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن مطلع فبراير الماضي أن تهريب البشر يشهد زيادة في ليبيا، واتهموا القوات الليبية بمساعدة مجموعات مسلحة في سيطرتها على طرق الهجرة.
 

المزيد من بوابة الوسط