المحكمة العليا بلندن: مهلة أسبوعين لتسليم تقرير الشرطة في قضية بلحاج

عبد الحكيم بلحاج. (بي بي سي)

أمهلت المحكمة العليا في لندن الحكومة البريطانية أسبوعين كي تسلم تقرير الشرطة بشأن الدور المزعوم لضابط كبير في المخابرات الانجليزية في عملية اختطاف وتعذيب القيادي السابق في «الجماعة المقاتلة» عبد الحكيم بلحاج.

ونقلت جريدة «ذا ناشونال» الإماراتية، اليوم الاثنين، عن محامين قولهم إن التقرير الذي تطالب به المحكمة العليا مكون من 400 صفحة يأتي في إطار القضية التي يطالب فيها بلحاج باعتذار رسمي من بريطانيا، بعد إلقاء القبض عليه وإعادته إلى ليبيا في العام 2004.

رفع بلحاج قضية أمام المحاكم البريطانية منذ عام 2011 قال فيها إن المخابرات البريطانية الخارجية «أم آي 6» ساعدت الولايات المتحدة في اختطافه عام 2004 وتسليمه هو وزوجته إلى طرابلس. ويعتمد بلحاج في دعواه على وثائق عثر عليها في طرابلس عقب سقوط نظام معمر القذافي.

وفي يناير من العام الماضي أيدت المحكمة العليا في بريطانيا منح بلحاج حق مقاضاة وزير الخارجية السابق جاك سترو بشأن مزاعم مساعدته في عملية اختطافه وتسليمه.

وتبين الوثائق أن المخابرات البريطانية الخارجية تواصلت في العام 2004 مع نظام القذافي، بشأن مصير المعارضين الذين فروا من البلاد، حسب موقع بي بي سي، التي أشارت إلى أنه في إحدى هذه الوثائق، يقول مارك آلن، مدير مكافحة الإرهاب السابق في المخابرات البريطانية، في خطاب موجه إلى المسؤولين في المخابرات الليبية، إن القبض على بلحاج لم يكن ليحدث لولا مساعدة «أم أي 6»، ولم تؤكد الحكومة البريطانية أو تنف صحة هذه الوثائق.