متهم أخر بقضية قتل أطفال الشرشاري يسلم نفسه للمباحث الجنائية

المتهم لطفي عبدالحميد أحمد بوغرارة. (الإنترنت)

أعلن جهاز المباحث الجنائية فرع الغربية عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن أحد أبرز المتهمين في قضية قتل أطفال الشرشاري الذين لم يجرِ دفنهم حتى الآن قام بتسليم نفسة للجهاز أمس السبت.

وقال جهاز المباحث الجنائية فرع الغربية، «إن لطفي عبدالحميد أحمد بوغرارة من مواليد 1990 صرمان»، سلم نفسة للجهاز، «وهو أبرز المتهمين بقضية أطفال الشرشاري»، دون أن يذكر الجهاز أي تفاصيل أخرى بالخصوص.

وأكد جهاز المباحث الجنائية فرع الغربية، الأحد الماضي، أن التحقيق في قضية خطف وقتل أطفال عائلة الشرشاري مستمر، وأن المتهم الرئيسي في القضية «النمري مصطفى المحجوبي» لا يزال «يتلقى العلاج وهو بصحة جيدة» وفق ما نشره المكتب الإعلامي للجهاز عبر صفحته على «فيسبوك».

يذكر أن مصادر أمنية ومحلية من بلدة صرمان أفادت في شهر مارس الماضي، بمقتل خمسة أشخاص من عائلة النمري مصطفى المحجوبي والقبض على شقيقهم السادس، في تبادل لإطلاق النار أثناء مداهمة نفذتها قوة أمنية مشتركة من عناصر من جهاز المباحث الجنائية فرع الغربية والشرطة العسكرية والكتيبة «54 مشاة» وقوة مساندة.

وذكرت المصادر أن عملية المداهمة الأمنية جاءت على خلفية «اعترافات مقبوض عليهم من قبل الأجهزة الأمنية وقوة الردع الخاصة بخصوص قضايا خطف مقابل فدية مالية أبرزها قضية أطفال الشرشاري والغنودي والبهلول وقضايا قتل بالمدينة».

وطالب رياض الشرشاري والد الأطفال الثلاثة المغدورين  الاثنين الماضي بـ«تنفيذ حكم الإعدام» في المتورطين بجريمة خطف وقتل أطفاله، محمّلاً مسؤولية جريمة خطف وقتل أبنائه لـ«تخاذل المسؤولين والسلطات غرب ليبيا وغياب الدولة والأمن».