ليبيا تسعى للاستفادة من الخبرات الصينية في مجال النفط

إحدى المنشآت النفطية في ليبيا - (الإنترنت)

أعلنت شركة «الخليج العربي» للنفط، السبت، مشاركتها في فعاليات مؤتمر النفط والغاز بالعاصمة الصينية، بكين، الذي ترعاه الشركة الوطنية الصينية للنفط والشركات المتفرعة عنها، بهدف الاستفادة من الخبرات الصينية في هذا المجال.

وأشارت الشركة في بيان نقلته وكالة الأنباء الليبية «وال»، إلى أن عضو لجنة الإدارة للإمداد والنقل والخدمات بالشركة، سامي العبار، عقد سلسلة اجتماعات مع هذه الشركات وعلى رأسها شركة النفط الصينية؛وذلك للاستفادة من خدماتها، بالإضافة إلى الاجتماع مع شركات صينية مصنِّعة لمعدات النفط وقطع الغيار والمواد الكيماوية وبناء المصافي وتصميم وبناء البنى التحتية للصناعة النفطية.

وأضاف البيان أن لقاء عضو لجنة الإدارة مع الشركات اتسم بـ«الإيجابية»، حيث أصبحت تلك الشركات حريصة على العودة للعمل، وهو ما يمنح شركة «الخليج العربي» للنفط الفرص التنافسية للحصول على أفضل الأسعار والخدمات.

وبدأ إنتاج النفط في ليبيا يتعافى في سبتمبر 2016، وارتفع إنتاج الخام خلال العام الماضي إلى مستويات هي الأعلى خلال أربع سنوات، لكن انهيار أسعار الخام عالميًّا عرقل تعافي الاقتصاد الليبي، غير أنه مع تحسن الوضع الليبي نسبيًّا، اتجهت شركات نفط عالمية لشراء النفط، حيث ذكرت وكالة «بلومبرغ» إلى أن اتفاقًا جرى لشركتي «رويال شل» الألمانية و«بي بي» البريطانية على شراء الخام اللبيي بموجب عقود سنوية للمرة الأولى منذ سنوات.

ويخضع إنتاج النفط لاختبار الاستقرار لإعادة الإنتاج والتصدير بهدف الوصول للمعدلات السابقة، وفق مخطط مؤسسة النفط الوطنية لزيادة الإنتاج إلى 1.2 مليون برميل يوميًّا، وإلى 1.7 مليون برميل العام 2018، لكن يبدو أن الأحداث المتكررة ستضع نهاية لتلك الخطط في حال استمرت الاضطرابات الأمنية والسياسية بالبلاد.