مجلس الدولة: السفيرة الأوروبية تشيد بخارطة الطريق التي أعلنها المشري

خالد المشري يستقبل سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا. (المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة)

قال المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة، إن سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا بينيتا موشايدت، أشادت بخارطة الطريق التي أعلنها رئيس المجلس خالد المشري في كلمته مساء أمس الأربعاء، وأثنت على استعداده للقاء رئيس مجلس النواب عقيلة صالح.

جاء ذلك خلال استقبال رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري في مقر المجلس بالعاصمة طرابلس الخميس، سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا بيتينا موشايد بحضور نائبيه الأول والثاني ناجي مختار وفوزي العقاب.

وقال المكتب الإعلامي عبر صفحته على «فيسبوك» إن السفيرة الأوروبية «أبدت إعجابها بالكلمة التي ألقاها رئيس المجلس الأعلى للدولة وبخارطة الطريق التي أشار إليها في الكلمة، كما أثنت على استعداد الرئيس لمقابلة عقيلة صالح داخل ليبيا كخطوة مهمة للملمة انقسام الوطن».

اقرأ أيضًا: المشري يعلن ثلاثة محاور لخطة عمل مجلس الدولة خلال الفترة المقبلة

وأضاف المكتب الإعلامي أن المشري رحب بالسفيرة الأوروبية «وأشار إلى أن قارة أوروبا شريك أساسي ومهم وهي بمثابة الصديق الأكبر والناصح؛ مشددًا على ضرورة الاستفادة من خبرات هذه القارة».

وشدد المشري خلال اللقاء «على ضرورة الالتزام بالمسار الدستوري كنتيجة للتوافق»، مؤكدًا «أنه إذا ما تمت المعالجة عن طريق تعديل الاتفاق السياسي فسيتم التوجه مباشرة إلى الدستور والانتخابات» بحسب المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة.

وأضاف أن رئاسة المجلس الأعلى للدولة «تؤمن بالشراكة وضد التفرد بالقرار، وهي في خدمة ليبيا من خلال هذه المؤسسة الديمقراطية بعيداً عن أي تجاذبات حزبية أو أيديولوجية أو أي تأثيرات إقليميّة»، مؤكدًا أن الشعب الليبي «مترابط بجميع مكوناته الثقافية وأن الأقليات هنا تحظى بحقوقها الدستورية والمدنية أكثر من أي دولة أخرى».

اقرأ أيضًا: المشري يدعو عقيلة صالح لـ«لقاء عاجل» في طرابلس أو طبرق

كما أكد المشري أن «زيادة صلاحيات البلديات أمر مهم جداً يجب الشروع في تنفيذه بشكل عاجل»، لأن «من شأنه تحقيق الاستقرار وحل مشكلة المركزية لينعكس ذلك بشكل إيجابي على حياة المواطن في ليبيا بأسرها والشرق الليبي بشكل خاص».

من جهته حذر النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للدولة ناجي مختار من تفاقم الوضع في الجنوب والمشاكل التي يتعرض لها من هجرة غير شرعية ومن خطر التحول الديموغرافي هناك، مؤكدًا أن أمن واستقرار الجنوب من أمن واستقرار المنطقة الغربية بالكامل، كما تطرق في حديثه خلال اللقاء إلى سبل تذليل العقبات وحلول هذه المشاكل.

كما أشار النائب الثاني لرئيس المجلس الأعلى للدولة فوزي العقاب إلى أن عملية تعديل الدستور «ممكنة جدًا في ظل استقرار الدولة» مؤكدًا أن «هناك بوادر قبول بالمسودة خصوصاً في المنطقة الشرقية».

وأضاف المكتب الإعلامي أن السفيرة الأوروبية لدى ليبيا بينيتا موشايد أكدت خلال اللقاء «دعم الاتحاد الأوروبي لمساعي الحد من الهجرة غير الشرعية وأضافت أن الجنوب الليبي ملك لليبيين»، وشددت «على وحدة ليبيا وترابط كافة مكونات شعبها».

لقاء المشري ونائبيه مع السفيرة الأوروبية لدى ليبيا. (المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة)
لقاء المشري ونائبيه مع السفيرة الأوروبية لدى ليبيا. (المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة)

المزيد من بوابة الوسط